قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهم مسؤولون كبار من حزب الرئيس السوداني المتمردين الجنوبيين السابقين بأنهم يريدون نسف اول انتخابات تعددية خلال ربع قرن من المقرر ان تجرى في نيسان 2010.

الخرطوم: قال نافع علي نافع في مؤتمر صحافي عقده مساء السبت في الخرطوم، quot;من الواضح ان الحركة الشعبية لتحرير السودان، (المتمردون الجنوبيون السابقون) لا تريد الانتخابات ... لانهم يعرفون انهم سيخسرونها في الجنوبquot;.

وسئل نافع هل يحاول المتمردون الجنوبيون السابقون نسف العملية الانتخابية، فاجاب quot;لا اشك ابدا في ذلكquot;.

وقد انهى شمال السودان وجنوبه في 2005 عقدين من الحروب ادت الى مقتل مليوني شخص. واتاح اتفاق سلام تشكيل حكومة وحدة وطنية ونص على اجراء انتخابات -ارجئت الى نيسان/ابريل 2010- واستفتاء في كانون الثاني/يناير 2011 حول انفصال جنوب السودان.

ويختلف حزب المؤتمر الوطني بزعامة الرئيس البشير والمتمردون الجنوبيون السابقون حول مشاريع قوانين اساسية، -منها اصلاح جوهري لاجهزة الاستخبارات- يفترض اقرارها لضمان اجراء الانتخابات والاستفتاء على ما يرام.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة quot;حتى تكون الانتخابات المقررة في نيسان/ابريل نزيهة ... يتعين على السودان اجراء اصلاح فوري لهذا القانون (حول الاجهزة الامنية). وكان هذا القانون طوال سنوات اداة قمع من قبل الدولةquot;.

واجرى الموفد الاميركي للسودان سكوت غراتشن هذا الاسبوع في الخوطوم مناقشات مع كبار مسؤولي الحزبين للخروج من المأزق. وقال نافع السبت quot;ما زلنا نأمل في التوصلquot; الى اتفاق.