قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استقبل الاف من الرهبان البوذيين والانصار الزعيم الروحي المنفي للتبت الدلاي لاما يوم الاحد في منطقة هندية نائية تطالب الصين أيضا بحقها فيها في رحلة جددت التوتر بين البلدين.

الهند: وصل الدلاي لاما على متن طائرة هليكوبتر في هذه المنطقة البوذية النائية الواقعة في منطقة جبلية تكسوها الجليد في الهيمالايا التي كان يتنقل فيها من مكان لاخر بعد فراره من التبت عام 1959 عقب فشل ثورة على الحكم الصيني. وأثارت الزيارة وكذلك أنباء عن وجود توغل حدودي في الشهور الاخيرة توترا بين أكبر بلدين في العالم من حيث عدد السكان والتي ما زالت العلاقات بينهما رهينة للريبة المتبادلة القائمة منذ حرب حدودية قصيرة وقعت عام 1962 .

وانتقدت بكين الزيارة وقالت انها تضر بسلامة أراضي الصين. وهاجمت خطة الدلاي لاما quot;لافساد علاقات الصينquot; مع الهند. ويقول زعيم التبت ان هذه الزيارة التي تستغرق أسبوعا ما هي الا رحلة روحية لالقاء محاضرات. وتطالب الصين بحقلها في مساحة 90 ألف كيلومتر مربع من الارض على القطاع الشرقي من الحدود. وتفند الهند هذا الزعم وتقول ان الصين تحتل 38 ألف كيلومتر مربع من الارض في هضبة اكساي تشين في غرب الهيمالايا.

واصطف المئات في الطريق المؤدي الى تاوانج التي يسكنها شعب مونبا الذي يمارس البوذية السائدة في التبت ويتحدث بلغة قريبة للغة التبت. وتدفق الرهبان البوذيون مرتدين زيهم الاصفر والاحمر ورددوا ترانيم وأشعلوا أعواد بخور أمام تمثال لبوذا ارتفاعه نحو سبعة أمتار في الدير الرئيسي.

وتصف الصين الدالاي لاما بأنه quot;انفصاليquot; خطير يخطط لاستقلال التبت وهو ما ينفيه. ويقول انه لا يسعى سوى الى الحكم الذاتي للتبت. ومدينة تاوانج عاصمة ولاية أورناتشال براديش الهندية هي مسقط رأس سادس دلاي لاما وجزء من الارض التي تعتبرها بكين quot;جنوبquot; التبت ومحور النزاع الحدودي مع الصين