قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعتقل السلطات الإيرانية الصحافية فاريبا باجوه منذ ثلاثة اشهر، ودعت إذاعة فرنسا الدولية إيران للإفراج عن مراسلتها باجوه فورا، واكدت أن محاميها لم يتمكن حتى من مقابلتها.

باريس:دعت اذاعة فرنسا الدولية الثلاثاء الى الافراج عن مراسلتها في ايران فاريبا باجوه المعتقلة منذ ثلاثة اشهر.
واعربت الاذاعة في بيان عن quot;قلقها الشديدquot; لاعتقال مراسلتها في ايران فاريبا باجوه التي تبدأ شهر اعقالها الثالث.

وكان تم توقيف فاريبا في 22 آب/اغسطس في منزلها وهي تعمل ايضا مترجمة لحساب صحيفة quot;الموندوquot; الاسبانية.
وقالت اذاعة فرنسا الدولية quot;حتى اليوم لم يتمكن محاميها من مقابلتها ولا الاطلاع على ملفها رغم اذن النيابةquot;.

وقالت الاذاعة ان اسرة المراسلة quot;التي زارتها الاحد الماضي وجدت فاريبا ضعيفة جدا جسديا ونفسياquot;.
واضافت quot;ان ظروف اعتقالها صعبة للغاية. لقد تمت مصادرة حاسوبها واغراضها الشخصية لدى اعتقالها. وبعد شهر من العزلة تم نقلها الى زنزانة تتقاسمها مع سجينة حق عامquot;.
وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي اوضح محاميها مينا الجعفري للموندو ان فاريبا باجوه quot;متهمة بالدعاية ضد جمهورية ايران الاسلاميةquot; مضيفا انه تم اخضاعها لضغوط لتعترف بما تتهم به.