قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حكم علىزعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي عبدالملك دروكدل غيابيا بالاعدام وعلى 48 متهما آخر لاشتراكهم في اعتداء اسفر عن 11 قتيلا واكثر من 100 جريح في نيسان/ابريل في الجزائر العاصمة.

الجزائر: بالاضافة الى دروكدل (الذي حكم عليه في السابق بالاعدام)، اصدرت المحكمة الجنائية في العاصمة الجزائرية عقوبة الاعدام على زعيم quot;خلية الاتصال التابعة لتنظيم القاعدة في الجزائرquot; صالح صالح ورباح غيطو quot;اميرquot; شعبة الاكرم التي نفذت العملية ضد الشرطة القضائية في دار البيضا احد احياء الجزائر العاصمة. وحكم على اربعة متهمين حضروا الجلسة، بالسجن مدى الحياة، وعلى آخر بالسجن اربع سنوات وتمت تبرئة اثنين.

وكان المتهمون ال 56 ملاحقين بتهمة تشكيل مجموعة ارهابية وبالانتماء الى مجموعة ارهابية مسلحة والقتل المتعمد مع سبق الاصرار والترصد واستخدام المتفجرات. ونفى جميع الذين مثلوا في المحكمة التهم الموجهة اليهم، اذ تراجعوا عن الاعترافات التي ادلوا بها امام قوات الامن وقاضي التحقيق. فقد اعترفوا آنذاك بالانتماء الى شعبة في منطقة قريبة من بومرديس (50 كلم شرق العاصمة الجزائرية) تأتمر بالمجموعة السلفية للدعوة والقتال التي تحولت في اواخر 2008 الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي واعلنت ولاءها لتنظيم اسامة بن لادن.

ولا يزال عبدالملك دروكدل الملقب ابو مصعب عبد الودود (38 عاما) فارا بعدما اشترك في حرب العصابات في التسعينات. ونجا من محاولات اعتقال عدة وحكم عليه حتى الان مرارا بالاعدام غيابيا بسبب اعتداءات دامية اعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي مسؤوليته عنها. ولا تطبق عقوبة الاعدام في الجزائر بموجب قرار صدر في 1993.