قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت اليابان والصين أن الحكومة الإسرائيلية مطالبة بإعادة النظر فيما يتعلق بالاستيطان في مدينة القدس الشرقية، وشددت الدولتان على ضرورة خلق ظروف مواتية لاستئناف عملية السلام.

طوكيو:اعربت كل من اليابان والصين اليوم عن قلقهما الشديد ازاء قرار اسرائيل ببناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية مطالبتين الحكومة الاسرائيلية باعادة النظر في الخطة.

واوضح المتحدث الصحافي باسم وزارة الخارجية اليابانية كازو كوداما في بيان ان quot;اليابان تعرب عن استيائها ازاء قرار لجنة التخطيط في القدس بالموافقة على بناء 900 وحدة سكنية في مستوطنة (غيلو) حيث ان ذلك من شأنه ان يعيق الجهود المبذولة لتحقيق سلام شامل في الشرق الاوسط والمساعي الجارية لاعادة اطلاق مفاوضات السلامquot;.

وقال كوداما quot;ندعو الحكومة الاسرائيلية الى تجميد النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي في الضفة الغربية التي تشمل القدس الشرقية حيث ان ذلك يقع على عاتق كل من اسرائيل والفلسطينيين على الوفاء بالتزامات سابقة مثل تلك التي في اطار خارطة الطريقquot; معربا عن امله في ان تستأنف مفاوضات السلام في اقرب وقت ممكن.

وفي السياق ذاته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشين غانغ في بكين اليوم ان quot;هذا القرار سوف يضع عقبات جديدة لعملية السلام بالشرق الاوسطquot;. ووفقا لموقع وزارة الخارجية الصينية على شبكة الانترنت اشار تشين الى ان quot;الصين تشعر بقلق بالغ وانها معارضة لذلك ونحن نحث الجانب الاسرائيلى على اتخاذ تدابير ملموسة لاستئناف الثقة الفلسطينية الاسرائيلية المتبادلة وخلق ظروف مواتية لاستئناف المحادثات بين الجانبينquot;.

يذكر ان وزارة الداخلية الاسرائيلية وافقت على مشروع بناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية يوم الثلاثاء الماضي. ومن الجدير بالذكر ان اسرائيل قامت باحتلال القدس الشرقية في عام 1967 وضمتها اليها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.