قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت مصر الخميس انها قررت quot;استدعاء سفيرها لدى الجزائر للتشاورquot; على خلفية احداث العنف التي صاحبت مباراة منتخبي البلدين المؤهلة لنهائيات كاس العالم بكرة القدم. كما حمل الفنانون المصريون على الجزائر وهددوا بمقاطعة المهرجانات الفنية فيها.

القاهرة: اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي لوكالة فرانس برس ان مصر quot;قررت استدعاء سفيرها في الجزائر للتشاورquot;. ويأتي هذا القرار عقب احتجاج شديد اللهجة سلمته وزارة الخارجية المصرية بعد ظهر الخميس الى السفير الجزائري في مصر عبد القادر حجار وصفت فيه quot;الاعتداءاتquot; على المشجعين المصريين في السودان وعلى المصالح المصرية في الجزائر ب quot;الوحشيةquot;.

وابلغت الخارجية المصرية السفير الجزائري كذلك، حسب بيان اصدره المتحدث الرسمي باسمها، بان مصر تعتبر ان السلطات الجزائرية quot;سعت لابقاء الفتنة مشتعلةquot; خلال الايام الاخيرة. وجاءت هذه الاحتجاجات المصرية غداة المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر التي اقيمت مساء الاربعاء في الخرطوم وانتهت بفوز المنتخب الجزائري وتأهله لنهائيات المونديال في 2010,

واعلن وزير الصحة المصري حاتم الجبلي الخميس، في تصريح للتلفزيون المصري انquot;21 مشجعا مصريا اصيبوا حتى بعد ظهر الخميس بجراح بسيطة من بينهم 12 خرجوا من المستشفيات بعد تلقي الاسعافات اللازمة ومازال الباقون يتقلون الرعاية الطبيةquot;.

وكانت رئاسة الجمورية المصرية اصدرت بعد ظهر الخميس بيانا اكدت فيه ان quot;الرئيس حسني مبارك كلف وزير الخارجية أحمد أبوالغيط بإستدعاء سفير الجزائر بالقاهرة لكى ينقل له مطالبة مصر للجزائر بأن تتحمل مسئولياتها فى حماية المواطنين المصريين الموجودين على أراضيها ومختلف المنشآت والمصالح المصرية بالجزائرquot;.

من جهة اخرى، بدأت في القاهرة حملات إدانة واسعة من جانب مؤسسات فنية وفنانين كبار للإعتداء الذي وقع على الفنانين والإعلاميين المصريين في العاصمة السودانية الأربعاء عقب المباراة.

وأصدرت الشركة العربية للإنتاج والتوزيع بيانا موقعا من مالكتها الفنانة إسعاد يونس يؤكد مقاطعتها للمهرجانات الجزائرية ردا على كل ما جرى للمصريين في السودان على أيدي جزائريين كما يجهز اتحاد النقابات الفنية المصري حاليا لبيان مماثل في حين استنكر مهرجان القاهرة السينمائي الأحداث.

وقال بيان الشركة المصرية الأكبر في مجال الإنتاج والتوزيع السينمائي الذي وصل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن الشركة العربية تعلن مقاطعتها كافة المهرجانات السينمائية والفنية وأي تظاهرات ثقافية جزائرية تضامنا مع المصريين الذين تعرضوا للضرب والتهديد والأعتداء.

وبدأ البيان بالقول :quot;بعد كل ما جرى من تجاوز لكل المبادئ والقواعد والحدود الأخلاقية والإنسانية وهذا الخروج السافر المصحوب بالتعدي وتعمد الإيذاء والإهانة الذي قام به الجمهور الجزائري ضد المصريين الذين سافروا مع منتخبهم الكروي إلى السودان وفى ظل صمت مهين وعاجز وفاضح من جانب كل السياسيين والمسئولين والمثقفين والسينمائيين والإعلاميين الجزائريين ، تبدى الشركة العربية للسينما استياءها واستهجانها لكل ما جرى من الجزائريين بشأن الجمهور المصري في السودان واحتجاجها على صمت قادة الثقافة والإعلام الجزائري بشأن تلك التجاوزات وتعلن الشركة العربية من الآن تضامنا مع المصريين مقاطعة كافة المهرجانات السينمائية والفنية وأي تظاهرات ثقافية جزائريةquot;.

من جانبه عقد ممدوح الليثي رئيس الاتحادات الفنية المصرية اجتماعا للنقباء ضم أشرف زكي نقيب الممثلين ومنير الوسيمي نقيب الموسيقيين وقرر وقف كافة أشكال التعامل مع المؤسسات الفنية والثقافية الجزائرية بما في ذلك المهرجانات الفنية لحين صدور اعتذار رسمي صريح من الحكومة الجزائرية عن كل ما جرى للجمهور المصري والإساءات التي طالت المصريين.

في الإطار نفسه رفضت سهير عبد القادر مديرة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي المنعقد حاليا التعليق على ما حدث في بيان رسمي رغم إعلان رفضهم واستهجانها لما جرى مشيرة إلى أن الأمر يتخذ إطارا سياسيا لا علاقة للمهرجان به.

ويحتفي مهرجان القاهرة السينمائي بالسينما الجزائرية في دورته الحالية ويستضيف عددا من أبرز صناع السينما في الجزائر بينهم المخرجان أحمد راشدي وليث سالم.

كما عبر المطرب المصري عمرو دياب عن حزنه الشديد بسبب الأحداث الأخيرة في السودان خلال مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر معلنا تأجيل حفله الفني الذي كان من المزمع إحياؤه غدا بجامعة المستقبل تضامنا مع الشعب المصري على أن يتم تحديد موعد جديد للحفل.