قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي مثل موسكو في مراسم تنصيب الرئيس حميد كرزاي لولاية ثانية بان روسيا تجري حوارا حميما على صعيد ثلاثي مع كل من كابول واسلام اباد.

ونقلت وكالة ايتار تاس عن لافروف قوله اثر عودته من كابول ان القضية الافغانية متعددة الجوانب وان ما يجري الان في الحوار بين افغانستان وباكستان يعتبر عنصرا في منتهى الاهمية من وجهة نظر توحيد الجهود من اجل تصفية البوءرة الارهابية الواقعة في المنطقة المحايدة على جانبي الحدود الافغانية الباكستانية.

وأكد الوزير الروسي قائلا نحن نؤيد بنشاط هذا التعاون المتبادل مشيرا الى لقاء الرئيس الروسي مع نظيريه الافغاني والباكستاني على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في يكاترينبورغ وكذلك في دوشنبه في اواخر يوليو.

وقال الوزير الروسي ان مثل هذا الحوار الحميم الذي لا ينطوي على أي مطالب والهادف الى تحقيق تفهم افضل للوضع ومخاوف الافغان والباكستانيين وتفهم السبل التي يمكن لروسيا ان تستخدمها للاستفادة من نفوذها في سبيل معالجة المهام المشتركة جدير بالدعم والاستمرار.

غيتس: من المبكر تحديد موعد لتسليم المسؤولية الامنية للقوات الافغانية

من جهته قال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اليوم الخميس انه من المبكر تحديد موعد لنقل المسؤولية الامنية من القوات التي يقودها الحلف الاطلسي الى القوات الافغانية، كما تقترح بريطانيا. وصرح غيتس في مؤتمر صحافي quot;اعتقد انني افضل ان يقدم من هم في الميدان في افغانستان تقييمهم حول الوقت الذي تكون فيه ولاية او اقليم مستعد لنقل المسؤولية الامنية فيه بدلا من تحديد تواريخ معينةquot;.

وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون اقترح تحديد جدول زمني لنقل للمسؤوليات الامنية تدريجيا الى القوات الافغانية ابتداء من العام 2010 وذلك في مؤتمر يعقد في كانون الثاني/يناير. وردا على سؤال حول ذلك الاقتراح، قال غيتس quot;اعتقد انه من المبكر تحديد ذلكquot;. الا انه قال ان نقل السلطة يمكن ان يحدث في بعض الولايات والاقاليم الافغانية quot;في وقت قريب نسبياquot;.

مقتل جنديين اميركيين في اعتداء تزامن مع حفل تنصيب كرزاي

وفي سياق متصل، قتل جنديان اميركيان الخميس في اعتداء بجنوب افغانستان بالتزامن مع حفل تنصيب الرئيس الافغاني حميد كرزاي لولاية رئاسية جديدة من خمس سنوات كما اعلن الجيش الاميركي. وقال اللفتنانت نيكول ملينديز الناطق باسم الجيش الاميركي ان quot;جنديين اميركيين قتلا في اعتداء بالسيارة المفخخة وقع اليوم الخميس في ولاية زابل (جنوب)quot;.

وينشط عناصر طالبان كثيرا في هذه المنطقة. ووقع الهجوم في وقت بدأ فيه لتوه حفل تنصيب الرئيس حميد كرزاي في كابول. وبذلك يرتفع الى 475 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا في البلاد منذ مطلع السنة بينهم 292 اميركيا بحسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى موقع متخصص في احصاء الضحايا.

وتشهد افغانستان تمردا داميا تشنه حركة طالبان رغم انتشار حوالى مئة الف جندي اجنبي بينهم 68 الف جندي اميركي. وسنة 2009 كانت الاكثر دموية منذ سقوط نظام طالبان في العام 2001 من حيث الضحايا المدنيين والقتلى من القوات الافغانية والدولية.