قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعرب ثنائي بريطاني محتجز لدى القراصنة الصوماليين عن خشيته من احتمال quot;نفاد صبرquot; خاطفيه واعدامهما في غضون quot;اسبوعquot;، بحسب مقابلة تم بثها مساء الجمعة على القناة الرابعة البريطانية.

لندن:صرح بول تشاندلر (58 عاما) quot;لا شك لدي في انهم لن يترددوا في قتلنا، ربما في غضون اسبوع او شيء من هذا القبيل، ان لم يصدر ردquot; على طلب الفدية. واكدت وزارة الخارجية البريطانية تلقي طلب فدية من سبعة ملايين دولار (4,7 مليون يورو). واضافت زوجته رايتشل quot;نحن قلقان على مستقبلنا. خاطفونا قليلو الصبرquot;.

وتمت المقابلة مع الثنائي الاربعاء لكن القناة الرابعة لم تبث التسجيل قبل مساء الجمعة. ويظهر التسجيل الزوجين يتحدثان تحت تهديد السلاح. واكدت القناة ان العائلة وافقت على بث التسجيل. غير ان متحدثا باسم الخارجية البريطانية اعتبر ان الصور quot;ستكون مؤلمة للعائلةquot;. واضاف ان quot;سياسة الحكومة البريطانية واضحة، نحن لا نقدم تنازلات لخاطفي الرهائن، وذلك يشمل تسديد فدياتquot;.

وقال تشاندلر quot;انه اليوم ال27 على خطفنا. حتى الان قدموا لنا ما يكفي من الطعام والماء...نحن بصحة جيدة نسبيا. معنويا اننا متوتران ونشعر بالخطرquot;. وتابع quot;هددونا وقالوا ان جماعة ارهابية تبحث عناquot;.

واختطف البريطانيان في المحيط الهندي في 23 تشرين الاول/اكتوبر في اثناء ابحارهما بين جزر سيشيل وتنزانيا. ونقلا لاحقا من مركبهما الشراعي الى سفينة شحن مختطفة ايضا راسية قبالة ساحل قرية هاراديري قرية الصيادين التي تحولت الى معقل للقراصنة وتبعد 300 كلم الى شمال مقديشو. وتكثفت عمليات خطف السفن الاجنبية من 2008 مقابل سواحل الصومال وخليج عدن والمحيط الهندي.