قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لاهاي: افاد مكتب مدعي المحكمة الجنائية الدولية الثلاثاء ان الاخير سيصدر الخميس quot;اعلاناquot; حول اعمال العنف التي تلت الانتخابات في كينيا في نهاية 2007 وبداية 2008 والتي يجري بشانها تحقيقا اوليا منذ شباط/فبراير 2008.

واعلن مكتب المدعي في بيان quot;ان مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو-اوكامبو سيعقد مؤتمرا صحافيا (...) الخميس في 26 تشرين الثاني/نوفمبرquot;.

واوضح ان quot;المدعي سيصدر اعلانا بشان الوضع في كينياquot;.

وكان مورينو-اوكامبو اعلن في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر انه سيطلب قبل شهر كانون الاول/ديسمبر من قضاة المحكمة الجنائية الدولية البدء بملاحقات ضد ابرز المسؤولين عن اعمال العنف السياسية-الاتنية التي اوقعت 1500 قتيل وتسببت بنزوح 300 الف شخص بعد الانتخابات الرئاسية في كينيا في 27 كانون الاول/ديسمبر 2007.

ووصف هذه الانتهاكات بانها quot;جرائم ضد الانسانيةquot;، وقال انه يملك quot;ملفا متينا جداquot; حيالها.

وكانت السلطات الكينية اكدت من جهتها انها quot;ستتعاونquot; مع المحكمة الجنائية الدولية، مشددة في الوقت نفسه على رغبتها في البدء بquot;اجراء على المستوى المحليquot;.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية عينت ثلاثة قضاة لدراسة طلب المدعي.

وبعد الانتخابات الرئاسية في 2007، اتهم زعيم المعارضة انذاك رايلا اودينغا الرئيس المنتهية ولايته مواي كيباكي بتزوير الانتخابات.

وتلت هذا الامر تظاهرات حاشدة وتوترات عنيفة. وتم التوصل الى تسوية بين الاطراف في شباط/فبراير 2008 تضمنت تسلم اودينغا رئاسة الوزراء.