قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أخفت الكنيسة الكاثوليكية الايرلندية عمليات تحرش جنسي ارتكبها كهنة بحق مئات الاطفال في منطقة دبلن حسب تقرير رسمي نشر أمس الخميس.

دبلن: قدم الكاردينال شون برايدي رئيس الكنيسة الكاثوليكية في ايرلندا جمهورية إعتذارا عن حوادث الاستغلال الجنسي الواسع النطاق التي ارتكبها قساوسة في العاصمة دبلن والمناطق المحيطة بها بحق الأطفال، وعن الأساليب التي اتبعتها الكنيسة للتستر عن هذه الحوادث. وقال الكاردينال برايدي إنه يشعر بالأسف و العار حيال هذه الفضيحة موجها اعتاذارع إلى شعب ايرلندا بالكامل مؤكدا أن لا احد فوق القانون.

وأكد تقرير رسمي نشر الخميس ان الكنيسة الكاثوليكية الايرلندية اخفت عمليات تحرش جنسي ارتكبها كهنة بحق مئات الاطفال في منطقة دبلن على مر عقود من الزمن. ويتهم التقرير الواقع في 700 صفحة، والذي يتناول سلوك رجال الكهنوت الكاثوليك في رعية دبلن في الفترة الممتدة بين 1975 و2004، اربعة اساقفة خصوصا quot;بعدم ابلاغ الغاردي (الشرطة) بعلمهم بعمليات تحرش جنسي بحق اطفالquot; اعتبارا من الستينيات.

واضاف التقرير ان quot;اهتمام اسقفية دبلن في التعامل مع حالات التحرش الجنسي بحق اطفال، اقله حتى التسعينات، كان ينصب على التكتم على الامر وتجنب الفضيحة والحفاظ على سمعة الكنيسة وحماية ممتلكاتهاquot;. واعرب وزير العدل الايرلندي ديرموت اهيرن خلال مؤتمر صحافي عن شعوره بquot;الاشمئزاز والغضبquot; لدى اطلاعه على التقرير الذي كان يترقب صدوره.