قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان المقترحات الأميركية والصينية حول المناخ مشجعة جدا.

مناوس: اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، في مؤتمر صحافي مشترك عقده الخميس في مناوس (شمال) مع نظيريه البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا والغوياني بهارات جاغديو، ان المقترحات الاميركية والصينية حول المناخ quot;مشجعة جداquot;. واكد ساركوزي في هذا المؤتمر الصحافي الذي عقد في ختام اجتماع للبلدان الامازونية، quot;اريد ان اشيد بشجاعة الرئيس اوباما الذي حدد اهدافاquot; على صعيد مكافحة الاحتباس الحراري.

وقال ان quot;المقترحات الاخيرة لباراك اوباما والمسؤولين الصينيين مشجعة جدا من اجل نجاح قمة كوبنهاغنquot;. وتساءل quot;من كان في وسعه ان يتخيل نجاح قمة كوبنهاغن في حضور اكبر قوة اقتصادية في العالم لا تتخذ اي تعهد بالارقام، وفي حضور هذا العملاق الاستثنائي وهو الصين لا يتخذ مزيدا من التعهدات؟quot; واضاف quot;من وجهة النظر هذه، اريد ان اشيد بشجاعة الرئيس اوباما الذي حدد اهدافا. واعتقد انه لامر مشجع جدا ان نلتقي في منتصف الطريقquot;.

وطرحت الولايات المتحدة والصين اكبر دولتين تتسببان في التلوث في العالم، عروضهما الاربعاء والخميس، للمرة الاولى. فقد اعلنت بكين الخميس عن خفض quot;الكثافة الكربونيةquot; من 40 الى 45% حتى العام 2020 مقارنة بالعام 2005. وكانت واشنطن اعلنت عن خفض الانبعاثات بنسبة 17% في العام 2020 و42% في 2030.

وقد تعهد الاتحاد الاوروبي في كانون الاول/ديسمبر 2008 بخفض الانبعاثات بنسبة 20% بحلول العام 2020 مقارنة بالعام 1990، مشيرا الى امكانية رفع هذا الرقم الى 30% اذا ما تم التوصل الى اتفاق دولي طموح. وعلى رغم غياب ابرز رؤساء دول المنطقة، اعرب ساركوزي ودا سيلفا عن املهما في موافقة البلدان الامازونية على البيان الذي وقعاه في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس.

ويقدم هذا البيان الذي سماه الرئيس البرازيلي quot;الانجيل المناخيquot;، بالتفصيل الحدود الدنيا للخطوط الكبرى للاتفاق الذي يأمل البلدان في اقراره في المؤتمر العالمي حول المناخ في كوبنهاغن (من السابع الى الثامن عشر من كانون الاول/ديسمبر).