قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


اعتبر مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان القرار الذي اصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة ودانت فيه موقف ايران على خلفية برنامجها النووي، هو قرار quot;مهمquot;.

واشنطن:قال هذا المسؤول رافضا كشف هويته ان هذا القرار quot;مهم لاسباب عدةquot; اولها انه quot;يوجه اشارة قويةquot; تعبر عن quot;القلق الدولي البالغ الذي اثاره رفض ايران المستمر للوفاء بالتزاماتها حيال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الامن الدوليquot;. واضاف ان القرار يشكل quot;اشارة دعم واضحة للوكالة الذريةquot; ولquot;الجهود الشخصية التي بذلها مديرها محمد البرادعيquot;.

واكد المسؤول ان القرار يكتسي ايضا quot;اهمية لانه يشدد على وحدة وتصميم الدول الست الكبرىquot; التي تتفاوض مع ايران حول ملفها النووي، اي المانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا. واشاد المسؤول الاميركي بquot;الجهود الدبلوماسية الاميركية الكثيفةquot; التي اتاحت في رايه التوصل الى هذا القرار، الاول منذ شباط/فبراير 2006. ودانت الوكالة الذرية الجمعة ايران على خلفية برنامجها النووي، داعية اياها الى quot;وقفquot; بناء موقع نووي جديد.

موسكو تحض طهران على اخذ quot;اشارةquot; الوكالة الذرية quot;على محمل الجدquot;

وفي سياق متصل،حضت روسيا ايران على ان تأخذ quot;على محمل الجد الاشارةquot; التي ارسلتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في قرار الادانة الذي اصدرته بحق طهران الجمعة، والتعاون معها في برنامجها النووي المثير للجدل. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان quot;نأمل ان تأخذ ايران بقوة على محمل الجد الاشارة الواردة في قرار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وان تضمن تعاونا كاملا مع الوكالة بغية التوصل في اقرب وقت ممكن الى حلquot; النزاع حول برنامجها النووي.

واصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة قرارا دانت بموجبه ايران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، في اول ادانة من نوعها تصدر عن الوكالة ضد ايران منذ شباط/فبراير 2006، في حين سارعت ايران الى شجب القرار.

وسيحال هذا القرار الى مجلس الامن الدولي الذي سيكون عليه ان يستخلص منه العبر وان يقرر، على الارجح، فرض عقوبات جديدة على ايران تضاف الى سلسلة العقوبات التي سبق للمجلس وان فرضها بحق الجمهورية الاسلامية في ثلاثة من قراراته ولكنها لم تؤت اية نتيجة.

ايران تعتبر قرار الوكالة الذرية بشان برنامجا النووي quot;غير مجدquot;

في حين اعتبرت وزارة الخارجية الايرانية الجمعة ان قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يدين طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل quot;غير مجدquot;، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية. وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمنبرست ان quot;التصويت على هذا القرار (...) كان مهزلة تهدف الى الضغط على ايرانquot;، معتبرا ان quot;هذا الموقف غير مجدquot;، بحسب الوكالة.الى ذلك، اعلن سفير ايران في موسكو محمود رضا سجادي الجمعة انه تلقى تطمينات من روسيا بان ايران ستتسلم منظومة الصواريخ اس-300 التي تأخرت بعد ان اثارت احتجاجات في الغرب. وقال السفير خلال مؤتمر صحافي في موسكو quot;يقول البعض ان هذه المنظومة لن ترسل الى ايران، لقد استفسرنا لدى المسؤولين (الروس) ونفوا هذه الانباءquot;. واضاف quot;حان وقت تنفيذ العقد، ولكن الجانب الروسي يتحدث عن مشكلات فنية قالوا انه سيتم حلها. بناء على لهجة الحديث، اشعر ان المشكلة ستحل خلال شهر او اثنينquot;.

وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر، صرح الجنرال حسن فيروز ابادي رئيس هيئة الاركان الايرانية ان روسيا تاخرت حتى الان ستة اشهر عن موعد تسليم الصواريخ. ثم اعلن الجنرال محمد حسن منصوريان قائد قوات الدفاع الجوي الايراني في 24 تشرين الثاني/نوفمبر ان quot;الروس يتعرضون لضغط من اللوبي الصهيوني والولايات المتحدة حتى لا يفوا بالتزاماتهمquot;، مهددا بملاحقة روسيا قضائيا للاخلال بعقد تزويد ايران بالنظام المتطور للدفاع الصاروخي.

واحتجت كل من اسرائيل والولايات المتحدة واوروبا على تسليم ايران هذه المنظومة. وغيرت موسكو مرارا موقفها بشأن هذه الصفقة التي ستجعل قصف منشآت نووية ايرانية مهمة صعبة. وقال سفير ايران في موسكو ان المنظومة هدفها quot;دفاعي محضquot; لحماية منشأة بوشهر النووية التي تبنيها روسيا منذ سنوات في ايران وقد تاخر تشغيلها كثيرا.