قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تبدأ محكمة العدل الدولية في النظر في طعن صربيا في مشروعية استقلال كاسوفو، وقال أندري دي هوج محاضر القانون الدولي بجامعة جرونين ان اصدار قرار في صالح كوسوفو من شأنه أن يؤدي الى اعتراف المزيد من الدول باستقلالها بينما سيدفعها صدور قرار ضدها الى التفاوض بشأن تسوية جديدة مع صربيا.

أمستردام: من المقرر أن تبدأ محكمة تابعة للامم المتحدة النظر في طعن صربيا في مشروعية اعلان كوسوفو للاستقلال في عام 2008 هذا الاسبوع في جلسات ستحدد مدى سهولة حصول كوسوفو على اعتراف دولي.

ورفضت صربيا اعلان كوسوفو الاستقلال في فبراير شباط 2008 وطلبت من محكمة العدل الدولية في لاهاي ابداء رأيها الاستشاري في مشروعية اعلان الاستقلال. وقال أندري دي هوج محاضر القانون الدولي بجامعة جرونين ان اصدار قرار في صالح كوسوفو من شأنه أن يؤدي الى اعتراف المزيد من الدول باستقلالها بينما سيدفعها صدور قرار ضدها الى التفاوض بشأن تسوية جديدة مع صربيا.

وسعت كوسوفو الى الاستقلال الرسمي عن صربيا منذ تسع سنوات بعدما طردت حملة جوية لقوات حلف شمال الاطلسي القوات الصربية لوقف قتل الالبان في حملة مضادة للتمرد بين عامي 1998 و1999. واعترفت معظم الدول الغربية باستقلال كوسوفو ولكن رفضت كل من صربيا وروسيا الاعتراف به.

وقالت صربيا في طلب رفعته الى مجلس الامن الدولي في أغسطس اب 2008 ان رأيا استشاريا من محكمة العدل الدولية quot;سيساعد كثيرا على تهدئة التوتراتquot; وتجنب المزيد من التطورات السلبية في المنطقة وquot;تسهيل المصالحةquot;.

وأضافت أن الدول الاعضاء في الامم المتحدة ستستفيد من المشورة القانونية التي quot;ستساعدهم في التوصل الى تقييم أعمق للمسألة.quot; واعترفت 63 دولة باستقلال كوسوفو منها 22 دولة من الاتحاد الاوروبي ولكنها مازالت في حاجة للمزيد قبل أن تتمكن من الحصول على عضوية كاملة في الامم المتحدة.

وقال دي هوج quot;صدور قرار استشاري في صالح كوسوفو من شأنه أن يغير الديناميكية السياسيةquot; وتعجيل وتيرة الاعتراف الدولي بها. وتابع أن صدور قرار ضد كوسوفو قد يعقد الامور ليس فقط بالنسبة للدول الغربية التي اعترفت باستقلالها ولكن بالنسبة لكوسوفو نفسها أيضا حيث قد تضطر حينئذ الى التفاوض بشأن تسوية مع صربيا.

ومن المقرر ان تستغرق الجلسات تسعة أيام قبل أن تدلي هيئة محكمة العدل الدولية المكونة من 15 قاضيا وتنعقد بدءا من يوم الثلاثاء و30 دولة ببيانات شفهية. ومن بين تلك الدول الولايات المتحدة وروسيا والصين وصربيا. وستدلي كوسوفو ببيان في اليوم الاول للجلسات.

وعلى خلاف الاحكام التي تصدر في قضايا تتضمن نزاعات بين الدول فان الاراء الاستشارية ليست ملزمة ولكنها تحمل صلاحية المحكمة على أساس أنها الذراع القضائية الاساسية للامم المتحدة. ومن المتوقع صدور القرار خلال بضعة أشهر