قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كلف الرئيسان الروسي والأميركي وفديهما إيجاد إتفاق جديد لكن المفاوضات كانت أصعب مما كان متوقعاً.

موسكو: تناول اثنان من كبار المسؤولين الروس والاميركان الاثنين في موسكو تقييم المفاوضات الثنائية الجارية بين بلديهما حول الحد من الترسانة النووية والتي قد تتمخض عن اتفاق quot;في 18 كانون الاول/ديسمبرquot; كما رجحت صحيفة روسية. واعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان مقتضب ان نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف ومساعدة وزيرة الخارجية الاميركية ايلين تاوشر ترأسا اجتماعا تناول نزع الاسلحة والامن الدولي.

واضاف البيان انهما بحثا في quot;الخفض الاضافي للاسلحة الاستراتيجية ومكافحة الانتشار النووي والتكنولوجيات المتعقلة بالصواريخquot; دون مزيد من التفاصيل. وينعقد هذا الاجتماع بعد يومين من نهاية سريان معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية (ستارت 1) بينما وعد الرئيسان الروسي ديمتري مدفيديف والاميركي باراك اوباما بابرام اتفاق جديد quot;في اسرع وقتquot; حول تقليص الترسانة النووية.

وافادت صحيفة كومرسنت الروسية الاثنين مستندة الى مصادر في وزارة الخارجية والادارة الرئاسية ان quot;ثمة ارادة لان تكون الوثيقة (الجديدة) جاهزة وموقعة قرابة 18 كانون الاول/ديسمبرquot;. واضافت المصادر ان الطرفين quot;توصلا الى تحديد الخطوط العريضة وهما في حاجة الان لصياغة نص الاتفاق الذي تعتبر كل عبارة فيه بالغة الاهمية (...) ويواصل المفاوضون الروس والاميركان مشاوراتهم تقريبا على مدار الساعة في جنيفquot; حيث يتفاوضون منذ اكثر من ستة اشهر.

وكان الرئيسان الروسي والاميركي كلفا وفديهما ايجاد اتفاق جديد قبل الخامس من كانون الاول/ديسمبر لكن تبين ان المفاوضات كانت اصعب مما كان متوقعا. ومن شان الاتفاق الجديد ان يرمز الى تحسن العلاقات الروسية الاميركية التي تدهورت كثيرا خلال الاشهر الاخيرة من ولاية الرئيس السابق جورج بوش.