قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: قال وزير الدفاع الالماني كارل تيودور تسو جوتنبرج يوم الجمعة قبل توجهه لافغانستان لزيارة قوات بلاده هناك انه لا يمكن حسم الصراع في افغانستان بالوسائل العسكرية ودعا الى تدفق المزيد من مساعدات التنمية.
تأتي تصريحات جوتنبرج فيما تبحث المانيا ارسال المزيد من القوات الى البلد المضطرب.

ولالمانيا قوات قوامها نحو 4400 جندي في افغانستان وهي ثالث أكبر وحدة ضمن قوات حلف شمال الاطلسي العاملة هناك. وتريد الولايات المتحدة أن ترسل برلين وحلفاء أخرون ما يصل الى 7000 جندي اضافي.
والاسبوع الماضي أعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما عزمه ارسال 30 ألف جندي أمريكي اضافي لافغانستان لمواجهة العنف الذي بلغ أعلى مستوياته منذ الاطاحة بطالبان عام 2001.

وأبلغ جوتنبرج محطة زد. دي.اف بان quot;الانتصار في حرب افغانستان لن يكون بالوسائل العسكرية.quot;
وأردف أن قوات حلف الاطلسي في حاجة الى التوصل quot;لسبيل معقولquot; للانسحاب من افغانستان بدلا من ارسال المزيد من القوات. ورفض التعقيب عما اذا كانت المانيا ستستجيب لطلب واشنطن بدعم مستوى القوات في افغانستان.

وقال ان الجيش لا يزال بحاجة لحماية المعاونين المدنيين وتدريب قوات الامن الافغانية.
وأضاف quot;الجنود يخاطرون بأرواحهم كي يمكن اتمام عمليات المساعدة.quot;

ويخيم على قرار برلين بزيادة عدد القوات الجدل الدائر بشأن غارة المانية وقعت في افغانستان في سبتمبر أيلول تقول كابول انها قتلت 30 مدنيا و69 من طالبان.
وفي مقابلة منفصلة أبلغ جوتنبرج محطة أيه.ار.دي بانه يرغب في التحدث الى الجنود الالمان عن الغارة التي تعتزم برلين تعويض ضحاياها.

وكان الكشف عن الهجوم أثار خلافا حول حجب الحقائق بشأنه وأجبر وزير الدفاع حينها فرانتس يوزيف يونج على الاستقالة