قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعرب وزير الدفاع الأميركي عن ثقته إزاء احتواء التوتر بين الاكراد والعرب، مشيراً إلى بلاده تعتقد أن هذا التوتر يشكل أكبر مصدر للقلق في العراق.

كركوك:اشاد وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الجمعة بالتقدم الذي احرز في العراق بين العرب والاكراد، معربا عن امله في تشكيل حكومة quot;تتمتع بصفة تمثيليةquot; بعد اجراء الانتخابات. وقال غيتس في موقع للقوات الاميركية غير بعيد من كركوك بشمال العراق quot;اعتقد انهم (العرب والاكراد) احرزوا تقدما في الاسابيع الاخيرةquot;.

وذكر بان الولايات المتحدة تعتبر ان التوتر بين العرب والاكراد يشكل quot;اكبر مصدر للقلق في العراقquot;، مشددا على quot;التقدم الذي تحقق خلال الاشهر ال18 الاخيرةquot;. واضاف quot;من الواضح ان الاكراد يرون مستقبلهم داخل عراق موحد (...) كل المؤشرات تدعو الى الاعتقاد انهم سيعالجون خلافاتهمquot;.

وتطالب حكومة اقليم كردستان العراق التي تدير ثلاث محافظات هي اربيل والسليمانية ودهوك، بادارة محافظة كركوك الغنية بالنفط اضافة الى المناطق ذات الغالبية الكردية في محافظتي نينوى وديالى، الامر الذي ترفضه بغداد. وقال غيتس انه بحث هذا الامر صباحا مع رئيس الوزراء نوري المالكي، آملا ان يلي الانتخابات التشريعية العراقية المقررة في اذار/مارس quot;تشكيل حكومة تتمتع بصفة تمثيليةquot;.

وذكر بان الوقت الذي استغرقه تشكيل الحكومة بعد انتخابات 2005 quot;مهد الطريق لاعمال عنف طائفيةquot;. واكد غيتس الذي سيعود الى واشنطن بعد زيارته محافظة اربيل ان قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو quot;واثق بقدرته على عدم تغيير خطة سحب القواتquot; الاميركية من العراق.

وينص اتفاق امني وقعته بغداد وواشنطن على وجوب انسحاب الوحدات القتالية الاميركية بحلول اب/اغسطس 2010، تمهيدا لانسحاب كامل مع نهاية 2011. وينتشر حاليا في العراق نحو 115 الف جندي اميركي.