قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ترى إسرائيل أن أي اتفاق لبتادل السجناء لن يكون متوازنا لان حماس تطالب باطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين مقابل الافراج عن الاسرائيلي الوحيد المحتجز لديها.

القدس: يبدو أن اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) متشوقتان بنفس القدر لمبادلة جندي اسرائيلي محتجز في قطاع غزة بسجناء فلسطينيين لكنهما حريصتان على تفادي أي رد فعل عكسي في اسرائيل وقطاع غزة حول شروط أي تبادل.
وتوضح المخاوف التي صاغتها عقود من الصراع والخوف المرضي وانعدام الثقة السبب وراء شعور الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط ونحو 11 ألف فلسطيني محتجزين في سجون اسرائيل بالشك في امكانية اطلاق سراحهم وذلك بعد ثلاثة أعوام ونصف العام من أسر شليط على الحدود بين غزة واسرائيل.

ويتابع 1.5 مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة الوضع عن كثب أيضا وهم يدركون أن اطلاق سراح شليط قد يتبعه ضغط غربي على اسرائيل لتخفيف حصار تفرضه على القطاع أفسد الحياة فيه منذ أسرت حماس الجندي عام 2006 .
وتأرجحت محادثات من وراء الكواليس توسطت فيها مصر وألمانيا في الاونة الاخيرة بين تقديرات متفاءلة بقرب ابرام اتفاق وتقارير تفيد بأن المفاوضات قد تكون فشلت.

وترى إسرائيل أن أي اتفاق لن يكون متوازنا لان حماس تطالب باطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين مقابل الافراج عن الاسرائيلي الوحيد المحتجز لديها.
وتريد حماس إعادة أو على الاقل ضمان اطلاق سراح اسماء وأعداد كبيرة من السجناء مع ارسالهم للمنفى بعدما قتل أكثر من ثلاثة آلاف من سكان غزة بينهم المئات من جماعات النشطاء الموالية لحماس في قتال مع اسرائيل منذ أسر شليط بما في ذلك الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة بنهاية العام الماضي وبداية العام الحالي.

وقال مصطفى الصواف وهو كاتب اسلامي في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس ان الضغط الشعبي ضخم ويساند حماس حتى لا تقدم تنازلات. وأضاف أنه لا يوجد أمام حماس خيار اخر سوى الالتزام بمطالبها.
ومن جانبه يواجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ضغوطا متناقضة بشأن قضية شليط التي أصبحت محط أنظار الاسرائيليين الذين نظم الالاف منهم احتجاجات للمطالبة باطلاق سراحه.

لكن نتنياهو يواجه أيضا مطالب خاصة من الاسرائيليين اليمينيين حتى لا يدفع ثمنا باهظا مقابل شليط مثل الافراج عن شخصيات بارزة تريد حماس الافراج عنها وتتهمها اسرائيل بتدبير تفجيرات انتحارية قتلت المئات.

وقال الصحفي الاسرائيلي بن درور يميني في عامود بصحيفة معاريف الاسبوع الماضي ان اسرائيل quot;استسلمت بالفعلquot; لحماس. وقال ان الافراج عن الكثير من السجناء quot; سيشجع على المزيد من القتال المسلح ضد اسرائيل ويوجه ضربة قاسية للردع.quot;
ومستشهدة بمطالب بأن تحمي مجنديها بأي ثمن أبدت اسرائيل في السابق استعدادها لمبادلة المئات من سجناء العدو بجنودها.

وكانت من عمليات المبادلة افراج اسرائيل عن 1150 سجينا عام 1985 مقابل ثلاثة جنود اسرتهم ميليشيات فلسطينية في لبنان.
إلا أن هذه السابقة تمثل عبئا على نتنياهو اليوم اذ يعتقد محللون انه كانت لها ردود فعل عكسية على الحكومة.

ولعب كثير من النشطاء الذين أطلق سراحهم في هذه المبادلة دورا بارزا في الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت بعد ذلك بعامين وخسر حزب العمل الاسرائيلي الانتخابات في العام التالي.
ويقول محللون ان رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق اسحق رابين الذي ينتمي لحزب العمل رفض عرضا لتبادل سجناء في التسعينات مقابل الملاح الاسرائيلي رون اراد الذي فقد في لبنان حتى لا يكرر تجربة حزب العمل في الثمانينات لكنه تعرض بعد ذلك لانتقادات من اسرائيليين رأوا أنه خذل اراد الذي لا يزال مصيره غامضا حتى الان.

وأطلقت اسرائيل منذ عام 2004 سراح أكثر من 400 سجين في عمليتي مبادلة منفصلتين مقابل رجل أعمال اسرائيلي وجثث ستة جنود. وأفرجت قبل ثلاثة أشهر عن 20 سجينة مقابل شريط فيديو لشليط يثبت أنه ما زال على قيد الحياة.

وفي 2008 أفرجت عن سمير القنطار الذي تتهمه اسرائيل بشن هجوم عام 1979 قتل فيه أربعة اشخاص من أسرة واحدة في اطار صفقة مع حزب الله اللبناني مقابل جثتي جنديين اسرائيليين.

لكن اسرائيل وحماس تبقيان المفاوضات بشأن شليط طي الكتمان.
وقالت مصادر في غزة ان عقبة اعترضت طريق المحادثات قبل أيام قليلة بسبب نحو 50 اسما لنشطاء بارزين تطالب حماس بالافراج عنهم مقابل شليط وذلك في قائمة تضم 400 سجين. وقيل في وقت سابق ان اسرائيل وافقت على 160 اسما في القائمة.

وتضم قائمة الاسماء التي تريد حماس الافراج عنها شخصيات مثيرة للجدل مثل مروان البرغوثي القيادي في حركة فتح والتي أصدرت محكمة اسرائيلية حكما بسجنه مدى الحياة لتخطيطه هجمات قتلت العشرات.
وفي مؤشر على ارتباط مصير غزة بالانقسامات الفلسطينية الداخلية الغائرة اضطر أنصار للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يتزعم حركة فتح الى نفي أن يكون عباس يضغط على اسرائيل حتى لا تفرج عن البرغوثي الذي تربطه علاقات أفضل بحماس والذي قد ينافس الرئيس الفلسطيني في انتخابات العام المقبل.

وتشعر اسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة بالقلق أيضا من أن يخلط البرغوثي النهج الدبلوماسي الذي يتبعه عباس مع اسرائيل بالمواجهة المسلحة التي تفضلها حماس.
ولا ترغب اسرائيل كذلك في الافراج عن قيادي في حماس تلقي باللوم عليه في احد أسوأ التفجيرات الانتحارية فيها وهو هجوم وقع عام 2002 وقتل فيه 30 شخصا في فندق بمدينة نتانيا وكذلك السجين الفلسطيني أحمد سعدات المتهم باغتيال وزير اسرائيلي قومي متطرف عام 2001 .

وقال دبلوماسي لرويترز quot;الاتفاق يتوقف على قرار نتنياهو بشأن الموافقة على كل الاسماء في قائمة حماس. حتى الان لم يتخذ قرار حول هذا الامر ولا يوجد ما يشير الى أن حماس ستقدم أي تنازلات أخرى.quot;