قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يريد الوزراء الأمنيون في العراق مزيدا من التخصيصات المالية والتشريعات لتسهيل عمل الأجهزة الأمنية، وحثوا البرلمان اليوم على تلبية طلباتهم المذكورة.

العراق: طالب الوزراء الامنيون العراقيون البرلمان اليوم بمزيد من التخصيصات المالية وسن عدد اكبر من التشريعات لتسهيل عمل الاجهزة الامنية. وقال بيان للبرلمان ان مجلس النواب استضاف اليوم كلا من وزراء الدفاع والداخلية وشؤون الامن الوطني ورئيس جهاز المخابرات وقائد عمليات بغداد ومعاونيه لبحث اسباب التفجيرات الاخيرة التي استهدفت بغداد.

وقدم وزير الدفاع عبد القادر العبيدي موجزا امنيا عن العمليات الامنية والمعلومات التي كانت متوفرة لدى عمليات بغداد حول العمليات الارهابية مبديا عدة مقترحات منها منح مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن الارهابيين. من جانبه ذكر وزير الداخلية جواد البولاني ان المحافظات الساخنة حاليا هي بغداد ونينوى وديالى فقط مبينا أن هناك انخفاضا في مستويات الجرائم.

وقال ان الارهاب في العراق يعتبر جريمة سياسية منظمة معللا اسباب التداعيات الاخيرة بسوء الفهم والتقويم الخاطئ وتعارض المصالح والادارة البيروقراطية في مؤسسات الدولة مشيرا الى ان الأجهزة الامنية فتحت تحقيقات في جميع التفجيرات الارهابية التي حدثت.

من جهته اوضح وزير الدولة لشؤون الامن الوطني شيروان الوائلي ان الحلقة الامنية المفقودة هي الامن المدني فضلا عن ان التهديدات التي تواجه البلد موجهة من قبل القاعدة وحزب البعث بشكل اساسي. واضاف ان الحلول تكمن في كيفية تحليل المعلومات وتسخيرها لاستتباب الامن مطالبا بضرورة تشريع قانون لوزارة الامن الوطني.

ورفع بعد ذلك رئيس المجلس اياد السامرائي جلسة اليوم على ان يتم غدا استكمال استضافة الوزراء الامنيين.