قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اكد مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ان اي اتفاق محتمل مع ايران لن يكون على حساب دول الخليج، والمح الى quot;عواقبquot; في حال تجاهلت طهران القوانين التي تحكم البرامج النووية.

المنامة: قال مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان الاحد في المنامة في تصريحات لوكالة فرانس برس على هامش مشاركته في منتدى حول الامن في الخليج نظم في المنامة quot;هناك منظومة من القوانين والاجراءات التي تحكم البرامج النووية (...) ايران ببساطة تتجاهل هذه المنظومة (...) لابد ان تكون هناك عواقب لذلكquot;.

واضاف quot;العقوبات ليست الخيار المفضل (...) الخيار المفضل هو ان تستعيد ايران ثقة المجتمع الدولي بوسائل اخرى (...) لو قام الايرانيون مثلا بتسليم وثائقهم والسماح لوكالة الطاقة (الذرية) بمقابلة المسؤولين عن +منشأة قم النووية+ فان ذلك كان سيكون خطوة لاستعادة الثقةquot;.

لكن فيلتمان اعتبر ان quot;العقوبات ليست مؤثرة الى الحد الذي يدفع ايران لتغيير سلوكها (..) على الرغم من انها اسهمت في رفع كلفة الاستثمار والتجارة في ايرانquot; وquot;دفعت الشركات للتفكير مرتين قبل الدخول في السوق الايرانيةquot;.

وكان المسؤول الاميركي يرد على سؤال حول تصريحات وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد ال خليفة التي انتقد فيها صيغة المفاوضات بين الدول الست المعنية بالملف الايراني وايران واقترح اشراك دول الخليج في هذه المفاوضات.

وانتقد الوزير البحريني السبت استبعاد دول الخليج من المفاوضات بين ايران والدول الست الكبرى حول البرنامج النووي الايراني، معتبرا ان فرض عقوبات على الشعب الايراني ليس quot;امرا عادلاquot;.

والدول الست هي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا.