قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يختتم البرلمان الفرنسي اليوم جلسات احدى لجانه حول مسألة البرقع التي تثير جدلا واسعا منذ اشهر حول مكانة الاسلام في المجتمع حيث من المرجح ان تمنع النقاب في باريس.

باريس: تختتم لجنة برلمانية فرنسية الاربعاء جلسات استماع حول مسألة البرقع التي تثير جدلا واسعا منذ اشهر حول مكانة الاسلام في المجتمع، وخلافات وسوء تفاهم. وتستمع اللجنة في آخر جلساتها لثلاثة وزراء هم وزراء الداخلية بريس اورتوفو والهجرة ايريك بيسون والعمل كزافييه داركو.

وتدرس هذه اللجنة مسألة منع النقاب في فرنسا بقانون على الارجح. ويفترض ان تقدم نتائج اعمالها في نهاية كانون الثاني/يناير. واستقبلت اللجنة منذ تأسيسها حوالى خمسين شخصا من علماء اجتماع ومؤرخين وخبراء في الاسلام واعضاء في جمعيات للدفاع عن حقوق المرأة ومدافعين عن العلمانية وحتى امرأة منقبة ادلت بشهادتها بعدما كشفت عن وجهها في جلسة مغلقة. ويبلغ عدد النساء اللواتي يرتدين النقاب في فرنسا حوالى الفين معظمهن من الشابات اللواتي يؤمن بافكار السلفيين.