قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلنت وزارة الدفاع الاميركية الجمعة انها تدرس طرق تموين بديلة في اسيا الوسطى لقواتها المنتشرة في افغانستان خصوصا في اوزبكستان وطاجيكستان وكازخستان لمواجهة التهديد باغلاق قاعدة اميركية استراتيجية في قرغيزستان.

وقال متحدث باسم القيادة العسكرية المكلفة عمليات النقل والعمليات اللوجستية هو الكابتن كيفن اندهال quot;نبحث عن طرقات عدة عبر الدول المختلفة في اسيا الوسطى خارج قرغيزستانquot;.

واضاف ان quot;هذا البحث يشمل اوزبكستان وطاجيكستان وكازخستان ودولا اخرىquot;.

واكد ان واشنطن تجري محادثات مع طاجيكستان التي اعربت عن استعدادها للسماح بنقل البضائع الى افغانستان خصوصا المرسلة الى التحالف الدولي باستثناء التجهيزات العسكرية، حسب ما اعلن سفير الولايات المتحدة في دوشانبي.

وكانت اوزبكستان منعت واشنطن في 2005 من استعمال القاعدة السوفياية القديمة في كارشي خان اباد التي كانت قاعدة لوجستية للعسكريين الاميركيين منذ نهاية 2001.

واوضح المتحدث الاميركي ان البنتاغون لا يبحث عن قاعدة جوية اخرى تحل محل قاعدة ماناس في قيرغيزستان ولكن يبحث عن شبكة جوية وبرية وحديدية معا لنقل معدات من اوروبا الى افغانستان.

واحدى الطرقات المحتملة هي التي تمر في البلقان ثم في روسيا قبل ان تنحدر عبر اسيا الوسطى حتى افغانستان.

وحسب سيناريو اخر، فان المعدات يمكن ان تنقل عبر اذربيجان قبل ان يتم نقلها عبر بحر قزوين الى كازخستان ثم الى الجنوب. واضاف المتحدث quot;سوف نستعمل طرقات لنقل البضائع التجارية تستعمل حالياquot;.

واشار الى ان القوات التي كانت تمر عبر قاعدة ماناس سوف تمر عبر الخليج الامر الذي سيزيد من استعمال القواعد الجوية الاميركية في المنطقة.