قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن : عادت طائرة تقل وزير الخارجية الايراني منو شهر متكي الليلة الى ايران بعد دخولها الاجواء العراقية بسبب سوء الاحوال الجوية.. فيما اجتمع علي اكبر ولاياتي مستشار مرشد الثورة الايرانية علي خامنئي في مدنية النجف اليوم مع المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني.

وأكدت مصادر عراقية مطلعة أن طائرة وزير الخارجية الايرانيي متكي قد عادت الى ايران بسبب عدم ملائمة الأجواء لهبوط الطائرة في مطار بغداد الدولي بسبب سوء الطقس حيث تخيم على العاصمة العراقية عاصفة ترابية. وكان من المقرر ان يبدأ متكي اليوم زيارة للعراق على رأس وفد اقتصادي وسياسي ومصرفي لمناقشة عدة قضايا اقتصادية وسياسية ومصرفية بين الجانبين الايراني والعراقي كما قال مكتب اعلام الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني.

وتوقعت مصادر اخرى ايضا ان يبحث متكي مع المسؤولين العراقيين علاقات البلدين خلال مرحلة مابعد الانتخابات العراقية اضافة الى التعاون السياسي والاقتصادي وذلك بالتزامن مع زيارة مماثلة يقوم بها حاليا علي اكبر ولاياتي مستشار المرشد الايراني علي خامنئي. وقالت ان متكي سيجتمع كذلك مع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس الجمهورية جلال طالباني . وكانت آخر زيارة لمنوشهر متقي الى العراق بصحبة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في الثالث من مارس/آذار من العام الماضي كما زار العراق في عامي 2006 و2007 والتقى مع عدد من المسؤولين الحكوميين الكبار.

وكانت زيارة زيارة متكي لو تحققت ستتزامن مع اخرى مماثلة يقوم بها لبغداد منذ يومين علي اكبر ولاياتي مستشار المرشد الايراني علي خامنئي حيث بحث امس مع طالباني والمالكي وعدد اخر من القادة العراقيين في اجتماعات منفصلة العلاقات الايرانية العراقية في مرحلة ما بعد الانتخابات المحلية في العراق. كما اجتمع اليوم مع المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني.

وقال ولاياتي عقب اجتماعه مع السيستاني وبعدها مع المرجع الديني آية الله السيد محمد سعيد الحكيم انه يزور العراق من اجل زيارة المراقد المقدسة واللقاء بالقادة السياسيين ف للبحث في تطوير العلاقات بين البلدين الجارين العراق وإيران. وأضاف انه يثمن تجربة الانتخابات في العراق ويشيد بما حققه الشعب العراقي طوال السنوات الماضية.

وفي وقت لم يترشح شيء بعد عن طبيعة المباحثات التي اجراها علي اكبر ولاياتي وزير الخارجية الايراني السابق مع المالكي التي اشارت مصادر الى انها تناولت علاقات البلدين في مرحلة مابعد الانتخابات فأن مكتب طالباني قال ان الرئيس العراقي بحث مع مستشار خامني الذي كان يرافقه سفير ايران لدى بغداد كاظمي قمي العلاقات الثنائية بين بلديهما quot;وسبل تطويرها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين الصديقينquot;. واشار الى ان ولاياتي quot;قدم تهانيه إلى الرئيس طالباني والقيادة العراقية بمناسبة نجاح انتخابات مجالس المحافظات معتبراً هذه العملية إنجازاً مهماً للعراقيينquot;. وشهد العراق في 31 من الشهر الماضي انتخابات لمجالس المحافظات في 14 محافظة من بين 18 محافظة عراقية جاءت نتائجها انحسارا للقوى المؤيدة لايران.

كما تبادل طالباني وولاياتي quot;وجهات النظر حول مجمل الأوضاع في العراق ومسار العملية السياسية الجارية بالإضافة إلى مناقشة عددٍ من القضايا ذات الإهتمام المشتركquot;. وكان ولاياتي اجتمع قبل ذلك مع نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي وبحث معه تطوير علاقات البلدين.