قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رانغون: وصل مقرر خاص للامم المتحدة حول حقوق الانسان السبت الى رانغون في زيارة من ستة ايام، على ما افاد مصدر بورمي رسمي والامم المتحدة.

ونقلت المصادر ان المقرر الخاص في الامم المتحدة لحقوق الانسان في بورما توماس اوجيا كوينتانا وصل الى رانغون عند الساعة 18,45 (12،15 ت غ).

واعلن مكتب المفوض الاعلى لحقوق الانسان في الامم المتحدة ان quot;الهدف الرئيسي من زيارته هو تقييم تطور وضع حقوق الانسان منذ زيارته الاخيرة في الصيف المنصرمquot;.

واضاف مصدر في الامم المتحدة ان كوينتانا سيزور ولاية كارن الاحد قبل ان يتوجه الى رانغون حيث يزور سجن انساين حيث يقبع مئات المعارضين السياسيين للنظام.

واصدر النظام احكاما قاسية بالسجن على عشرات الناشطين المناصرين للديموقراطية في الاشهر المنصرمة.

وتاتي زيارة كوينتانا غداة اعلان الرابطة الوطنية للديموقراطية (معارضة) ان اثنين من قادتها الاساسيين اودعا السجن دون السماح لهما بالاستعانة بمحام، فيما تم تمديد الاقامة الجبرية لآخر.

واعلن الناطق باسم الرابطة نيان وين ان نائب رئيس الرابطة تين او (82 عاما) سيوضع تحت الاقامة الجبرية لسنة اضافية، في حين ان المسؤولين نييبو وتين مين هتوت حكما الجمعة بالسجن 15 سنة في سجن انساين.

وقال نيان وين لوكالة فرانس برس quot;ادينوا بثلاث جنح منها استخدام الكومبيوتراتquot;، في اشارة الى ان النظام البورمي يحظر استخدامها.

واصدرت الرابطة عريضة الخميس الذي صادف الذكرى ال62 ليوم الوحدة في بورما، تطالب بالافراج عن كافة السجناء السياسيين وبينهم حائزة جائزة نوبل للسلام اونغ سان سو تشي وتين او.

واعلن نيان انه يجهل ان كان كوينتانا سيقابل قادة في الرابطة.

وقال quot;نامل لقاءه، لكننا لا نعلم ان كان سيفعلquot;.