قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اعلنت الخارجية البريطانية الاحد ان الوضع الصحي لاحد المعتقلين في غوانتانامو منذ 2004 وهو مقيم سابق في بريطانيا، لا يثير quot;قلقا مباشراquot; قد تعرقل نقله اليها.

وامس السبت توجه فريق بريطاني يضم ثلاثة ممثلين عن السفارة البريطانية وطبيبا الى غوانتانامو انطلاقا من ميامي (فلوريدا، جنوب) للقاء بنيام محمد (30 عاما) الاثيوبي الجنسية الذي كان يقيم في بريطانيا سابقا.

واعلنت الخارجية البريطانية في بيان ان الفريق quot;التقى بنيام محمد في 14 شباط/فبراير. كما التقى الجهاز الطبي في المعتقلquot; الاميركي.

واضافت الوزارة انه quot;لا يوجد قلق مباشر حيال وضعه الصحي قد يعرقل سفره الى بريطانيا اذا قبلت الحكومة الاميركية الطلب البريطاني بالافراج عنه وتسليمهquot;، مشيرة الى ان هذه الزيارة quot;مرحلة اضافيةquot; نحو هذه العودة.

واعرب كلايف ستافورد سميث محامي بنيام محمد، انه quot;ياملquot; في عودة موكله الى الاراضي البريطانية مع منتصف الاسبوع المقبل.

ووصل محمد الى بريطانيا العام 1994 بعد نيله حق اللجوء. واوقف في باكستان العام 2002 للاشتباه في ارتباطه بالارهاب قبل نقله الى المغرب ثم افغانستان حيث تعرض للتعذيب بحسب محاميه. وهو معتقل في سجن غوانتانامو الاميركي في كوبا منذ 2004.

وقد اسقطت كل التهم بالارهاب الموجهة اليه في العام المنصرم، لكنه ظل قيد الاعتقال.

وبدا محمد منذ اسابيع اضرابا عن الطعام احتجاجا على سجنه. ورفضت ناطقة باسم الخارجية البريطانية التعليق على الموضوع واوضحت ان اعضاء الوفد البريطاني الاربعة لم يعودوا في كوبا.

واعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الاربعاء ان السلطات الاميركية سمحت للبريطانيين بزيارته.

وقال quot;نتمنى الافراج عنه في اسرع وقت ممكنquot;.