قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: أعتقلت السلطات العراقية اليوم النائب المتهم بتفجير مبنى البرلمان عام 2007 وذلك بعد رفع مجلس النواب لحصانته البرلمانية لتمهيد الطريق امام التحقيق معه في الاتهامات الموجهة له. وأبلغ مصدر برلماني quot;إيلافquot; ان القوات الامنية اعتقلت في بغداد اليوم النائب الدايني واقتادته الى جهة مجهولة. واشار الى ان هذا الاجراء جاء مترافقا مع رفع الحصانة البرلمانية عن النائب بعد ان طلبت رئاسة مجلس النواب التصويت على ذلك بطلب من القضاء العراقي للتحقيق معه في تهم نسبت له عن مسؤوليته بتفجير كافتيريا مجلس النواب عام 2007 وعن عمليات تهجير وقتل واختطاف وضرب المنطقة الخضراء بوسط بغداد بالهاونات فتمت الموافقة على ذلك بالاغلبية المطلقة. واوضح المصدر ان زوجة النائب محمد عوض الذي قتل في التفجير قد رفعت دعوى قضائية ضد النائب الدايني الامر الذي عجل في الموافقة على رفع الحصانة البرلمانية عنه.

وفي وقت سابق اليوم أعادت السلطات العراقية إلى مطار بغداد الدولي طائرة تقل خمسة نواب بينهم الدايني المتهم بتفجير مجلس النواب العراقي وذلك بعد 20 دقيقة من اقلاعها متوجهة الى عمان. وجاء هذا الاجراء بعد اصدار المحكمة الجنائية العراقية العليا امرا بمنع النائب من السفر الى خارج البلاد. وقال النائب عن جبهة التوافق العراقية احمد راضي إن طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية تقل خمسة نواب بينهم النائب محمد الدايني متوجهة الى العاصمة الاردنية عمان اعيدت الى مطار بغداد بعد نحو عشرين دقيقة من انطلاقها اليوم.

وأضاف أن ldquo;الدايني تم تأشير جوازه في المطار غير ان طاقم الطائرة بلغ بالعودة بعد نحو عشرين دقيقة من انطلاقها في طريقها الى عمان ونحن جميعا الآن في مطار بغدادquot;. وأوضح ان من بين النواب النائبة ميسون الدملوجي عن القائمة العراقية وعلي الصجري مستقل واسعد العيساوي عن قائمة التوافقquot;. وعلل في تصريح صحافي سبب مرافقته هو والنواب الثلاثة الاخرون للدايني قائلا ldquo;علينا الوقوف مع زميلنا الدايني في محنتهquot;.

وهز انفجار نفذه انتحاري بحزام ناسف كافتيريا داخل مجلس النواب العراقي في نيسان (ابريل) عام 2007 ما أدى الى مقتل ثلاثة بينهم النائب عن جبهة الحوار محمد عوض بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين بجروح بينهم عدد من الصحافيين والعاملين في المبنى. وكان الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا قال خلال مؤتمر صحافي في بغداد الأحد إن ابن شقيقة النائب محمد الدايني رياض الدايني اعترف ldquo;بمسؤوليةquot; النائب الدايني عن التفجير الذي حدث في مبنى البرلمان. واشار الى أن من يرتكب جريمة يجب معاقبته وإلقاء القبض عليه أما إذا كان نائبا فيجب أن ترفع عنه الحصانة البرلمانية ليتم إلقاء القبض عليه.

وقال ابن شقيقة النائب محمد الدايني خلال الاعترافات التي بثت خلال المؤتمر الصحفي إن خاله النائب محمد الدايني هو من أدخل الشخص الذي قام بالتفجير في مبنى البرلمان العراقي قبل أقل من سنتين وأدخل معه الحزام الناسف بمساعدة صاحب مطعم البرلمان وأنه من قام بتهجير العوائل من حي القادسية في بغداد والمسؤول عن عمليات اطلاق الهاونات على المنطقة الخضراء وتنفيذ عمليات خطف وقتل وتسليب في حي المنصور غربي بغداد. لكن النائب الدايني نفى الاثنين التهم التي نسبت إليه مشيرا إلى ان الاعترافات التي أدلى بها إفراد حمايته ldquo;قد انتزعت بالقوةquot;واصفا تلك التهم بالكيدية.