قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الجمعة انه سمح باجراء اتصالات على مستوى غير رفيع مع حزب الله الشيعي اللبناني مؤكدا في الوقت نفسه انه quot;يجب كبحquot; نفوذ ايران في المنطقة.

وقال ميليباند ان quot;الجناح العسكري لحزب الله محظور في بريطانياquot; لكن الحزب ممثل حاليا في حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية التي شكلت في تموز/يوليو.

وقال الوزير البريطاني لهيئة الاذاعة البريطانية quot;بي بي سيquot;، quot;لقد سمحنا باجراء اتصالات على مستوى غير رفيع معهم (الجناح السياسي) لكي نوضح بشكل مطلق تصميمنا على حصول تطبيق للقرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي والذي يدعو بين امور اخرى الى حل الميليشياتquot;.

وصدر القرار 1701 لوقف المعارك بين اسرائيل وحزب الله في لبنان عام 2006 وينص كذلك على نزع سلاح الميليشيات في لبنان.

وقد اوقفت لندن الاتصالات الرسمية مع حزب الله منذ العام 2005 وادرجت جناحه العسكري على اللائحة السوداء للمجموعات الارهابية.

لكن الخارجية البريطانية اشارت الاربعاء الى تغيير في موقف بريطانيا حيال حزب الله المدعوم من سوريا وايران.

وقال ميليباند quot;احد الامور التي ستسعى (وزيرة الخارجية الاميركية) هيلاري كلينتون للحصول عليها من الايرانيين هو كبح التدخل الايراني في المنطقة، سواء عبر حزب الله او جهات اخرى، لان ذلك يشكل في الوقت الراهن عامل عدم استقرارquot;.

واكد وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بيل رامل هذا الاسبوع حصول quot;لقاء اولquot; بين وفد من نواب حزب المحافظين قام بزيارة لبنان ووفد برلماني لبناني ضم عضوا من حزب الله.