قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: يقوم نائب الرئيس الاميركي جو بايدن اليوم الثلاثاء بأول زيارة له الى مقري حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي لمناقشة الاستراتيجية التي يجب ان يتبعها الغربيون في افغانستان. وكانت وزيرة الخارجية الاميركية اجرت الاسبوع الماضي في بروكسل محادثات في هذا الشأن مع نظرائها في الحلف والاتحاد واقترحت عقد مؤتمر دولي حول افغانستان في 31 آذار/مارس.

وزيارة بايدن الذي كان يرئس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي، هي الثانية خلال شهر الى اوروبا. وكان نائب الرئيس الاميركي القى في شباط/فبراير اول خطاب حول السياسة الخارجية لادارة الرئيس باراك اوباما خلال مؤتمر حول الامن في ميونيخ. وافغانستان هي واحة من اهم اولويات ادارة اوباما.

وبدأت الادارة الاميركية الجديدة مراجعة شاملة بشأن افغانستان، تحرص على اشراك حلفائها الاوروبيين في مناقشتها قبل انهائها. وقال مسؤول اميركي قبل المحادثات quot;عندما نتحدث عن مشاورات، فان الامر ليس مجرد كلام. نؤمن بذلك فعلا وفي المقابل نريد افكارا عملية ومساعدة ملموسةquot;. وكان بايدن دعا في خطابه في ميونيخ، الاوروبيين الى بذل مزيد من الجهود في افغانستان حيث تنظم في آب/اغسطس انتخابات رئاسية حاسمة للتحرك الدولي من اجل دعم حكومة كابول في مواجهة حركة طالبان.

وبعد ذلك، حث وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتش نظرائه في الحلف الاطلسي على زيادة مساهماتهم، المدنية على الاقل، في اعادة اعمار افغانستان بينما وعدت واشنطن بارسال 17 الف جندي اضافي الى هذا البلد. والمح اوباما في مقابلة مع صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; الاحد الى ان واشنطن يمكن ان تبدأ مفاوضات مع بعض المعتدلين في طالبان.

وسيلتقي بايدن صباح اليوم الثلاثاء في بروكسل مجلس الحلف الاطلسي الذي يضم الممثلين الدائمين للدول الاعضاء. كما سيجري محادثات مع الامين العام للحلف ياب دي هوب شيفر والممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ورئيس الوزراء البلجيكي هرمان فان رومبوي.