قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس :قال نائب رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح يوم الجمعة ان بلاده ستتعاون مع فرنسا في مجال الطاقة النووية ولمح الى ان الكويت قد تشتري حصة في مجموعة اريفا النووية الفرنسية.

وقال المسؤول الكويتي بعد اجتماع مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي انهما بحثا امكانية شراء عتاد عسكري فرنسي بالاضافة الى قضية الطاقة والمفاعلات النووية.

وعندما سئل عما اذا كانت الكويت ستتعاون مع فرنسا في مجال الطاقة النووية للاستخدام المدني اجاب quot;نعمquot;.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت الكويت من بين دول الخليج التي قد تبحث شراء حصة في مجموعة اريفا قال quot;تلك موضوعات اقتصادية سيبحثها متخصصون في هذه المجالات لكن هذا ليس بعيدا عن الحقيقة.quot;

وكان امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح ابلغ صحيفة الوطن الكويتية الشهر الماضي بان بلاده تبحث تطوير طاقة نووية بمساعدة شركة فرنسية لتلبية الطلب على الكهرباء وتحلية المياه.

ونقلت الصحيفة عنه قوله ان شركة فرنسية تتولى دراسة الامر.

وقالت الصحيفة ان امير الكويت قال ان بلاده ستستخدم الطاقة النووية فقط للاغراض المدنية مشيرا الى ان الطاقة النووية ستوفر الكثير من الوقود المهدر في توليد الكهرباء ومحطات تحلية المياه.

ولم يشر امير الكويت على وجه التحديد الي اي شركة فرنسية في تصريحاته التي نشرتها الصحيفة.

وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز هذا الاسبوع ان الحكومة الفرنسية تبحث فتح رأس المال المساهم به في مجموعة اريفا امام صناديق استثمار شرق اوسطية بهدف تعزيز نفوذها السياسي وافاق مشاريع الشركة في المنطقة.

وقالت الصحيفة نقلا عن اشخاص على صلة وثيقة بالمسألة انه جرى عقد محادثات تمهيدية حول احتمال شراء صناديق ثروة سيادية لحصص اقلية في الشركة تترواح نسبتها بين واحد الى خمسة في المئة في اريفا التي تمتلك الحكومة الفرنسية حصة الاغلبية بها.