قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سفير السعودية بباكستان ينفي دعم أي فريق

نواز شريف يدعو أنصاره إلى وقف المسيرة الطويلة

quot;المدنيون الذين قد يعيدون حكم العسكر quot;

إسلام أباد: وافقت الحكومة الباكستانية يوم الإثنين على إعادة إفتخار تشودري إلى منصبه كرئيس للمحكمة العليا لنزع فتيل أزمة سياسية وإنهاء إحتجاجات بالشوارع تهدد بتحولها الى مواجهات عنيفة. واصبح تشودري قضية عامة بعد عزله في اواخر عام 2007 من منصبه ككبير قضاة المحكمة العليا على يد الرئيس السابق الجنرال برويز مشرف.

وقال يوسف رضا جيلاني رئيس وزراء باكستان quot;اعلن اعادة كل القضاة المخلوعين ومن بينهم السيد افتخار تشودري بموجب وعد قدمه رئيس باكستان وانا نفسي.quot; واضاف ان تشودري سيعاد الى منصبه في 21 مارس اذار.

وكان مسؤول حكومي قد قال لرويترز في وقت سابق انه بالاضافة الى اعادة تشودري الى منصبه quot;ستكون هناك ايضا حزمة دستورية.quot; والقى زعيم المعارضة نواز شريف بثقله وراء حملة احتجاج من جانب محامين مناهضين للحكومة تهدد باثارة قلاقل في باكستان في الوقت الذي تناضل فيه الحكومة لوقف التشدد وانعاش اقتصاد متعثر.

وكان الرئيس اصف علي زرداري الذي انتخبه البرلمان قبل ستة اشهر يخشى ان يقوم تشودري بعملية انتقام من مشرف يمكن ان تؤثر على منصبه هو ايضا. وسيثير تراجعه في هذه القضية علامات استفهام بشكل حتمي بشأن مستقبله في الوقت الذي سيعزز فيه سمعة خصمه الرئيسي رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وتجمع عدة مئات من المحامين والنشطين المبتهجين خارج مقر اقامة تشودري في أسلام أباد والذي رفض اخلاءه بعد عزله عندما اعلن الرئيس السابق برويز مشرف احكام الطواريء في حركة يائسة لتمديد رئاسته لفترة اخرى. ورقص المحامون والنشطون وهتفواquot;يعيش كبير القضاة.quot;

وقال القاضي المتقاعد طارق محمود وهو احد زعماء حملة المحامين لرويترزquot;انه انتصار لهؤلاء الذين حاربوا من اجل استقلال السلطة القضائية وهذه اول مرة في تاريخ باكستان تثبت فيها حركة اطلقتها الطبقة المتوسطة نجاحها.quot;

واثارت تلك الازمة السياسية التي تشهدها باكستان قلق الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تخشيان من ان يساعد اي انزلاق في حالة من الفوضى على تعزيز طالبان والقاعدة في باكستان. وحاول دبلوماسيون غربيون اقناع زرداري بالتراجع عن صدام قد يزعزع استقرار الحكومة الائتلافية التي لا يزيد عمرها عن عام واجبار قائد الجيش على التدخل.

وأيد شريف الذي تولي رئاسة الحكومة مرتين حركة للمحامين تطالب باستقلال السلطة القضائية. واطاح مشرف بحكومة شريف في عام 1999 ومنذ عودته من منفاه في اواخر 2007 اصبح شريف اكثر الساسة شعبية في باكستان وذلك الى حد ما بفضل موقفه تجاه تشودري . ورضخ زرداري في نهاية الامر في الوقت الذي عقد فيه زعيم المعارضة والمحامون يوما احتجاجيا في لاهور يوم الاحد وتوجهوا الى إسلام أباد التي تشهد ذروة سلسلة الاحتجاجات التي اطلقوا عليها اسم quot;المسيرة الطويلة.quot;

ووضعت السلطات حاويات وشاحنات عبر الطرق الواقعة خارج إسلام أباد من اجل منع المحتجين من الوصول بسياراتهم الى العاصمة. ووضعت قوات شبه عسكرية في مجمع مدينة رياضية وانتشرت عند نقاط الدخول في الوقت الذي يقول فيه مسؤولون ان الجيش وضع في حالة تأهب. وعرضت الحكومة بعض التنازلات ولكن شريف رفض قبول اي شيء يقل عن اعادة تشودري الى منصبه.

ومن المتوقع ان تشمل الحزمة الدستورية التي يجري اعدادها تشكيل لجنة لمراجعة التعيينات القضائية وانهاء حكم الحكومة المركزية في البنجاب وتمهيد الطريق امام الجمعية الاقليمية لانتخاب رئيس وزراء. وانتخب البرلمان زرداري ارمل رئيس الوزراء الراحلة بينظير بوتو في سبتمبر ايلول الماضي بعد اجبار مشرف على الاستقالة.