قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الياس توما من براغ: لم تسلم إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما من الانتقادات التي يوجهها رئيس الحكومة التشيكية ميريك توبولانيك الذي تم حجب الثقة عن حكومته من قبل مجلس النواب التشيكي مساء أمس في خطوة لم تشهدها الساحة السياسية التشيكية في تاريخها الحديث .

وقد اخذ توبولانيك الذي يترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي على الإدارة الأميركية الإجراءات المتخذة لمكافحة تداعيات الأزمة الاقتصادية واصفا الحقن المالية الجارية للاقتصاد الأميركي بأنها الطريق الذي يقود إلى جهنم.

واعتبر هذه الإجراءات بأنها تكرار للأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة في الثلاثينيات من القرن الماضي مشيرا إلى أن بعض هذه الإجراءات أثارت الصدمة في الاتحاد الأوروبي .

ورأى توبولانيك بان الاتحاد الأوروبي يتواجد في وضع أفضل من الولايات المتحدة بسبب نظامه الاجتماعي مشيرا إلى أن هذا النظام يعمل وان مهمة الاتحاد الأوروبي الوحيدة الآن هي المحافظة على استمرارية عمله وتقديم الضمانات للمواطنين مثلما كان الوضع قبل نشوب الأزمة .

وتقول وكالة الأنباء التشيكية أن الانتقاد التشيكي هذا للرئيس الأميركي اوباما هو الأكثر حدة الذي يصدر عن مسؤول أوروبي ولذلك رفض رئيس الكتلة الاشتراكية في البرلمان الأوروبي مارتين شولز هذا الانتقاد معتبرا إياه بأنه في غير محله .

وأضاف أن هذا الأمر ليس هو المستوى الذي يتعاون فيه الاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة قائلا لرئيس الحكومة التشيكية في البرلمان الأوروبي : انتم لا تمثلون هنا أنفسكم وإنما المجلس الوزاري للاتحاد الأوروبي وأنكم ترتكبون غلطا كبيرا بهذه التصريحات .

يذكر أن الرئيس الأميركي سيحضر إلى براغ في الرابع من الشهر القادم في زيارة يجري فيها محادثات مع المسؤولين التشيك ثم يلتقي في الخامس من نفس الشهر مع قادة دول الاتحاد الأوروبي .