قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان دولا اسلامية طلبت من تركيا الاعتراض على ان يصبح رئيس الوزراء الدنمركي اندرس فو راسموسن الرئيس المقبل لحلف شمال الاطلسي. وسيتنحى الامين العام الحالي للحلف الهولندي ياب دي هوب شيفر في 31 يوليو تموز ومن المتوقع ان يجري تعيين خليفة له في قمة للحلف تعقد يومي الثالث والرابع من ابريل نيسان.

وقال اردوغان انه تحدث الى راسموسن هاتفيا يوم الجمعة وابلغه ان الشعب التركي غاضب من موقفه اثناء خلاف دار عام 2006 بشأن الرسوم المسيئة للنبي محمد والتي نشرت في صحيفة دنمركية. ورفض راسموسن الاعتذار عن نشر هذه الرسوم التي اثارت اعمال شغب وهجمات على السفارات الدنمركية في عدد من الدول الاسلامية. ودافعت بعض الحكومات الغربية عن نشر الرسوم المسيئة باسم حرية التعبير.

وقال اردوغان لمحطة (ان.تي.في) في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة quot;ظهر رد فعل خطير جدا في دول فيها سكان مسلمون خلال ازمة الرسوم المسيئة.quot; وعن تعيين راسموسن قال quot;بدأت هذه الدول تتصل بنا وتبلغنا الا نسمح لذلك أن يحدث.quot; ولم يقل اردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية ذي الاصول الاسلامية بشكل مباشر ما اذا كان سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد ترشيح راسموسن كأمين عام للحلف وهو تعيين لا بد وان يتخذ باجماع الدول الاعضاء. لكنه قال quot;انا ايضا زعيم حزب سياسي ولن اتناقض بالتأكيد مع مبادئ حزبي. ابلغته ان بوسعه ان يقدر ماذا يعني ذلك.quot;

كما قال ان تركيا استاءت من سماح الدنمرك لمحطة تلفزيونية موالية للاكراد من البث من اراضيها. ويساور تركيا القلق من انه في الوقت الذي يواجه فيه حلف شمال الاطلسي مطالب متزايدة في افغانستان فان امينا عاما بهذا التوجه قد يؤثر على علاقة الحلف بالعالم الاسلامي.