قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستراسبورغ: بعيدا عن أميركا التي كانت تعتمد المواجهة في عهد جورج بوش، كان للجاذبية والسحر الذي يتمتع به الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما وزوجته ميشال اثرها على أوروبا المسحورة بجزء كبير منها اصلا، بهما. فغداة قمة مجموعة العشرين المثمرة، اثبت أوباما بفضل الكاريسما التي يتمتع بها صورة الرئيس الشاب البشوش الهادئ لقوة عظمى في العالم الذي يدرك نفوذه وواجباته.

وقال أوباما امام عدة الاف من الشباب الفرنسيين والالمان الذين تجمعوا في قاعة للرياضة في ستراسبورغ (فرنسا) quot;مرت مرحلة كانت فيها العجرفة الأميركية كبيرةquot; ومرت مرحلة كان quot;فيها الشعور المناهض للأميركيين غداراquot;. واكد ان الامور تغيرت الان بقوله في ختام لقاء مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي quot;لا نسعى الى ان نكون اسياد أوروبا نسعى الى ان نكون شركاء لأوروباquot;. واضاف quot;لنعمل معاquot;.

وكان الاخراج الأميركي امام الشباب منظما بشكل متقن. فقبل دخول الرئيس الى القاعة دبت الحماسة في صفوف الحضور مع بث اغنية quot;هيز غوت ذي هول ورلد ان هيز هاندزquot; (العالم في راحة يديه). وجال باراك أوباما وحيدا على المنصة المركزية وهو يحمل المذياع مستعيدا النفحة الخطابية التي تغطت على تجمعاته الانتخابية العام 2008 في اطار الحملة الرئاسية الأميركية.

وقد سحر الجمهور كليا. ولخصت فريدريك اتال وهي فرنسية في الحادية والعشرين الوضع بقولها quot;انه خطيب مفوه وكان يبتسم ويمازحquot;. وقال سرحات كورت وهو الماني في السادسة عشرة quot;انه لامر رائع ان نراه حقيقةquot;. وحده حامد وهو فرنسي من اصل جزائري في الحادية والثلاثين رفض quot;عبادة رجل كغيره من الرجالquot; مضيفا quot;سنرى بعد سنتين او ثلاث سنوات ماذا سيكون قد حققquot;.

ومن خلال مصافحته عدد من سكان ستراسبورغ ما ان وصل الى فرنسا ومخاطبته الشباب، اظهر أوباما حرارة وتصرفات غير مصطنعة. وخلال الكلمات التي القاها اضاف بعض المزاح خصوصا الى جانب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في ختام محادثات حول ايران وافغانستان.

وقال أوباما ان الرئيس الفرنسي quot;يظهر دائما حسا مبدعا وخيالا واسعاquot; وهو quot;حاضر على كل الجبهات ويصعب احيانا اللحاق بهquot;. ورد نيكولا ساركوزي بقوله quot;من الجيد التمكن من العمل مع رئيس أميركي يرغب في تغيير العالمquot;. وقد اظهرت السيدتان الاوليان الأميركية والفرنسية بساطة وبهاء كذلك.

وقد لاحق المصورون كارلا بروني العارضة السابقة والمغنية التي ارتدت معطفا رمادي اللون مع ربطة عند العنق وفستانا بيج وحقيبة يد زرقاء quot;فاقعةquot; وميشال أوباما التي ارتدت معطفا مزينا بزهور بلون الفوشيا وفستانا باللون ذاته عندما تبادلتا القبل. وقد تناولتا الغداء معا واتفقتا على مشروع مشترك هو مكافحة مرض الايدز. وقالت الرئاسة الفرنسية ان كارلا وميشال اتفقتا على quot;اجراء اتصال هاتفي في الاسابيع المقبلةquot; وعلى quot;مبادرات مشتركةquot; ستعلن quot;قبل نهاية السنةquot;.