قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: امر الرئيس الافغاني حميد كرزاي الجمعة بفتح تحقيق في حادث مقتل خمسة مدنيين افغان، بينهم طفلان وجنين كان على وشك الولادة، بنيران القوات الاميركية الاربعاء، منتقدا مجددا وبشدة الجيش الاميركي على هذه الحوادث.

وكان الجيش الاميركي اعلن الاربعاء مقتل اربعة quot;متمردين مسلحينquot; بنيرانه ليعود ويعترف الخميس وبكل بساطة ان جنوده قتلوا بالرصاص اربعة اشخاص quot;غير مقاتلينquot;، خلال غارة ليلية قرب خوست في شرق البلاد.

وبحسب السلطات المحلية ومصادر طبية فقد اسفر الهجوم الاميركي عن اصابة امرأة حامل في شهرها التاسع، ووفاة جنينها الذي كان على وشك الولادة. ولاحقا، في الغارة عينها، قتل الجنود الاميركيون امرأة وشقيقها وطفلين.

واعلن بيان رسمي صدر الجمعة ان كرزاي امر وزارتي الداخلية والدفاع بفتح تحقيق حول ظروف الحادث وطلب من الوزارتين تسليمه نتيجة هذا التحقيق السبت.

واضاف البيان ان الرئيس كرزاي quot;طلب تكرارا، ومنذ سنوات عدة، من القوات الدولية تجنب المدنيين عند تنفيذ عمليات مكافحة الارهابquot;.

واثارت الاعداد المرتفعة للضحايا المدنيين الذين يسقطون في العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الدولية في افغانستان موجة غضب عارم في البلاد دفعت الحكومة الافغانية الى توجيه انتقادات حادة الى هذه القوات.

وبحسب الامم المتحدة قتل 2118 مدنيا افغانيا في 2008 في افغانستان حوالى 40% منهم بنيران القوات الافغانية او الدولية التي تؤازرها.