قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: اعلن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء ان طهران تعمل على تطوير صواريخ كفيلة بحمل اقمار صناعية اكبر وزنا من تلك التي ارسلت الى الفضاء في شباط/فبراير الماضي مؤكدا مواصلة برنامج تخصيب اليورانيوم الذي يثير مخاوف المجتمع الدولي.

واكد ان إيران ستواصل برنامج الصواريخ البالستية بعد اطلاق قمر اوميد الصناعي في شباط/فبراير الى المدار على صاروخ سفير-2. وقال quot;يظنون انه صاروخنا الاخير لكننا نعمل على اخر قد يصل الى 700 كلم واكثر ويستطيع نقل اقمار صناعية اكثر وزناquot;. ويبلغ مدى الصاروخ سفير-2 نحو 250 كلم.

واضاف احمدي نجاد في كلمة امام مغتربين إيرانيين يزورون البلاد quot;بحسب البرنامج، سنواصل انتاج الوقود النوويquot;. ويثير تخصيب إيران اليورانيوم قلق الدول الكبرى التي تشتبه في سعي إيران الى امتلاك السلاح النووي بغطاء مدني. لكن إيران لطالما اصرت على طابع برنامجها المدني البحت.

كما رحب احمدي نجاد بعرض مجموعة الست (روسيا، المانيا، الصين، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا) الموكلة الملف النووي الإيراني فتح حوار مباشر مع الجمهورية الاسلامية. وقال quot;الذين وضعوا علينا الشروط يقرون الان بعظمة الامة الإيرانيةquot;.