قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي: حكمت محكمة خاصة في نيودلهي اليوم السبت ان الناجي الوحيد من منفذي هجمات مومباي محمد أجمل أمير قصاب، بالغ وليس قاصراً ما يمهد الطريق لبدء محاكمته. وقالت وكالة quot;برس ترستquot; الهندية ان المحكمة رفضت أيضاً طلبه الأخذ برأي خبراء طبيين من اختياره، قائلة ان مثل هذه الفرصة أعطيت لمحاميه في وقت سابق ولكنهم لم ينتهزوها.

وقال القاضي أم أل تاهالياني انه تبيّن بحسب الخبراء الطبيين والفحوصات الطبية ان قصاب بلغ من العمر 21 عاماً عند تنفيذ هجمات مومباي وان تاريخ ميلاده هو 13 سبتمبر/أيلول 1987. وكان قصاب ادعى في السابق انه قاصر وانه يجب أن ينقل إلى محكمة للأحداث غير ان المحكمة رفضت ذلك وقالت انه لا يبدو قاصراً.

وكان قصاب وهو باكستاني الأصل أقر الشهر الماضي انه خطط مع الآخرين للتفجيرات في أماكن يزورها السياح عادة من أجل تدمير الوضع المالي لمدينة مومباي. وكانت العلاقات الباكستانية ـ الهندية توترت في أعقاب الهجمات التي وقعت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وسقط فيها 183 قتيلاً وأكثر من 300 جريح.

واتهمت نيودلهي حينها إسلام آباد بالتورّط في الهجمات، ولكن الأخيرة نفت ذلك وعرضت التعاون في التحقيق. وأعلنت الهند في كانون الثاني/يناير الماضي أنها قدّمت إلى باكستان ملفاً يحتوي على أدلّة حول الهجمات، وقالت إنها تتوقع أن تتصرّف إسلام آباد بموجب ما حصلت عليه من معلومات.