قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اشتملت أيضا ً على عضو بارز بحركة حماس وأئمة آخرين
واعظان مصريان ضمن الممنوعين من دخول بريطانيا
إيلاف: نشرت وزارة الداخلية البريطانية اليوم قائمة تشتمل على 16 فردا ً قالت أنهم ممنوعون من دخول البلاد، وضمت تلك القائمة أسماءا ً مثيرة للجدل يأتي على رأسهم واعظين مصريين، وأحد الأعضاء البارزين بحركة المقاومة الإسلامية quot;حماسquot;، وكذلك عضو سابق بحركة كو كلوكس كلان العنصرية البيضاء، وأحد النازيين الجدد، ويهودي متطرف، بالإضافة لأحد ضيوف البرامج التليفزيونية الذي تسببت آرائه عن الإسلام والاغتصاب والتوحد في إثارة موجات جدل كبرى بداخل الولايات المتحدة الأميركية.
وقالت صحيفة التايمز اللندنية في عددها الصادر اليوم أن هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 16 فردا ً كانوا من بين 22 شخصا ً تم استبعادهم على مدار خمسة أشهر خلال الفترة ما بين شهر تشرين أول / أكتوبر عام 2008 وحتى آذار / مارس الماضي، في حين لم تقم وزارة الداخلية بتحديد الستة المتبقين لأسباب أمنية. غير أن الصحيفة أشارت إلى أن الخطوة التي اتخذتها الوزارة اليوم تأتى في أعقاب التغييرات التي طرأت على القانون في عام 2005، وهي التغييرات التي تسببت في اتساع المعايير لفرض الحظر كي يشمل الأشخاص الذين يروجون للكراهية، والعنف الإرهابي، أو الأنشطة الإجرامية الخطرة.
أضافت الصحيفة أن من بين الأسماء التي شملتهم القائمة، الواعظين المصريين وجدي عبد الحميد محمد غنيم وصفوت حجازي وكذلك الناشط الفلسطيني يونس الأسطل، العضو في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، واريك غليب، زعيم إحدى جماعات النازية الجديدة في الولايات المتحدة، ومايكل سافاج، واسمه الحقيقي (مايكل واينر) الضيف الإذاعي في أميركا، ومايك غوزوفسكي، متطرف يهودي، وستيفين دون بلاك، عضو سابق بحركة كو كلوكس كلان العنصرية البيضاء. كما ضمت القائمة كل من والدرون فيليبس سنر، راعي الكنيسة المعمدانية الأميركي وابنته التي تدعي شيرلي، الذين مُنِعا العام الماضي من دخول إنكلترا بسبب آرائهما المتعلقة بالمثليين. وقالت الصحيفة أنّه قد سبق لهما وأن قاما بالمرابطة أمام الجنازات الخاصة بضحايا مرض الإيدز، كما كانا يحتفلان بوفاة الجنود الأميركان كعقاب لأميركا على تسامحها مع الشذوذ الجنسي.
واشتملت القائمة كذلك على أرطور رينو وبافيل سكاشيفسكي، الزعيمان السابقان في إحدى عصابات حليقي الرؤوس المتطرفة بروسيا التي سبق لها وأن قامت بارتكاب 20 جريمة قتل بدوافع عنصرية، وهما يمكثان الآن خلف القضبان. وإضافة ً للواعظين المصريين، هناك أيضا ً الأئمة ( عبد الله قدري الأهدل ndash; أمير صديق - عبدالله علي موسى - سمير القنطارquot;أحد أعضاء تنظيم حزب اللهquot;- جواد نصر الله quot;زعيم إحدى الجماعات الإرهابية في إقليم كشميرquot;). من جانبها، قالت وزيرة الداخلية البريطانية ndash; جاكي سميث ndash; أنَّ حرية التعبير لا تمنح ترخيصا ً لدعاة الكراهية بمزاولة نشاطاتهم، وهؤلاء الذين تم إدراجهم في تلك القائمة قاموا بتجاوز الخطوط الحمراء من خلال المواقف التي يعبرون عنها. وأضافت :quot; يعد المجيء إلى هذا البلد ميزة من المميزات، ولن نسمح بقدوم هؤلاء الأشخاص الذين سيواصلون نشر تلك النوعية المتشددة من الآراء التي تتعارض مع قيمنا إلى هنا. كما تعارض الحكومة التطرف في جميع أشكاله وأنا عازمة على منع هؤلاء الأشخاص الذين يرغبون في نشر الإرهاب والكراهية والرسائل العنيفة في مجتمعاتنا عن القدوم لبلادناquot;.
قسم الترجمة ndash; أشرف أبو جلالة