قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: طلب خفر السواحل الاميركيون من السفن التي ترفع العلم الاميركي والتي تعبر القرن الافريقي او مناطق اخرى ينشط فيها القراصنة بما في ذلك في اسيا تعزيز اجراءاتها الامنية وتدابير الرد. وقال المتحدث باسم خفر السواحل كريس اونيل ان هذه التوجيهات الجديدة تطلب من السفن التجارية تأمين مراقبة متواصلة والبقاء على استعداد للتصدي للقراصنة بواسطة مناورات سريعة.

ورفض القول ما اذا كانت هذه التدابير الجديدة تشمل نشر فرق امنية يمكن ان تكون مسلحة. وقال quot;تم تركيز الاهتمام بشكل اكبر في الاونة الاخيرة على هجمات القراصنةquot; مضيفا انه quot;مصدر قلقquot;. وذكر بان آخر تعليمات جديدة صدرت بهذا الصدد تعود الى نيسان/ابريل 2008.

واضاف ان التوجيهات الجديدة تهدف الى تحسين اداء البحارة على ضوء الاحداث الاخيرة الجارية قبالة شواطئ الصومال وهي تطبق على السفن الاميركية التي تبحر في مياه القرن الافريقي وفي خليج عدن ومضيق ملقة والممر البحري الذي يفصل بين ماليزيا وسومطرة والمياه قبالة سواحل الفيليبين. ووصل عدد هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال الى 61 هجوما خلال الفصل الاول من السنة بحسب ارقام المكتب البحري الدولي، بالمقارنة مع ستة في الفترة ذاتها من العام 2008.

وكان القبطان ريتشارد فيليبس الذي هاجم قراصنة صوماليون سفينته حاملة الحاويات ميرسك الاباما في نيسان/ابريل واحتجزوه خمسة ايام في زورق نجاة، دعا امام مجلس الشيوخ الاميركي الى تسليح طواقم السفن ونشر حراس مسلحين على متنها. لكنه اضاف quot;ان تسليح الطواقم لا يمكن ولا ينبغي ان يعتبر افضل حل للمشكلةquot;.