قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


القاهرة: انتهت الجلسة الاولى من الجولة الخامسة من الحوار الفلسطيني في العاصمة المصرية القاهرة بين حركتي فتح وحماس دون احراز تقدم. ومن المقرر ان تعقد جلسة مساء السبت بعد اجتماع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان بوفدي الحركتين. وقد بدأت الجولة الخامسة من الحوار السبت لاستكمال المباحثات حول المسائل العالقة حسبما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية.

وقالت الوكالة ان quot;الجولة الخامسة من الحوار الوطني الفلسطيني بدأت بين وفدي فتح وحماس تحت رعاية مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمانquot;. وكان الحوار علق في ابريل الماضي وتعثر خصوصا حول تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية وبرنامجها. واكد مسؤول مصري رفيع لوكالة انباء الشرق الاوسط ان quot;الحوار الوطني الفلسطيني دخل مراحله النهائية ونتطلع الى ان يتم خلال الجولة الحالية التوصل الى اتفاق ينهي حالة الانقسام او على الاقل تحقيق اختراقquot;.

ويترأس وفد حركة فتح احمد قريع فيما يترأس وفد حماس موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة. واتفقت فتح وحماس خلال الجولات الاربع الاولى للحوار الذي انطلق في السادس والعشرين من شباط/فبراير الماضي, على اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة في يناير 2010 وعلى آليات للمصالحة الوطنية على الارض تمنع تكرار الاقتتال الذي وقع بينهما في قطاع غزة في عام 2007.

ولكن الحركتين لم تتمكنا من الاتفاق على صيغة لاعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية ولا على الترتيبات المتعلقة باعادة توحيد الاجهزة الامنية كما ان الخلافات ما زالت قائمة بينهما حول القانون الانتخابي. وكان نبيل شعث عضو وفد فتح لحوار القاهرة وممثل الرئيس الفلسطيني قال في وقت سابق إن المباحثات بين الحركتين ستتركز حول حكومة الوفاق الوطني لحين إجراء الانتخابات التشريعية مطلع العام المقبل وأجهزة الأمن التي ستتولي حفظ النظام في المرحلة الانتقالية القادمة.

وأضاف شعث أن قضايا منظمةالتحرير ونظام الانتخابات وموضوع المصالحة تم الاتفاق علي أغلب تفاصيلها ولم يتبق سوي القليل منها الذي تم ترحيله للجنة التوجيه العليا. كما أوضح أنه قد تم إرجاء تشكيل حكومة تصريف الأعمال لحين الانتهاء من كافة جلسات الحوار الوطني وأن القرار جاء تعزيزاً لإنجاح جولة الحوار الراهنة.

في المقابل ترى حماس ان مجرد الاعلان عن تشكيل حكومة جديدة في الضفة الغربية هو quot;نعى للحوار الوطنى الفلسطينى الذى ترعاه القاهرةquot;. وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس إن الحركة علي استعداد لمناقشة كافة الخيارات المطروحة في الحوار الوطني الفلسطيني فيما عدا quot;الاشتراطات الأمريكيةquot;.

وتختلف حماس مع مواقف منظمة التحرير حيث لا تعترف الحركة باسرائيل ولم تقبل الاتفاقات التي وقعتها المنظمة معها كما ترفض التخلي عن الكفاح المسلح ضد اسرائيل.