قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نضال وتد من تل أبيب: اصطفت الصحف الإسرائيلية، في عددها الصادر الاثنين، خلف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينيامين نتنياهو، قبيل لقائه مع الرئيس الأميركي براك أوباما، لتبرز خطابه في ضرورة إبراز وتقديم الملف الإيراني على باقي الملفات. كما استعرضت الصحف في مقالات مختلفة، مواقف رؤساء حكومات سابقة، لم يتوانوا عن معارضة الموقف الأميركي ورفض الضغوط الأميركية، بدءا من غولدا مئير، مرورا بإسحاق رابين، في ولايته الأولى، ومناحيم بيغن وإسحاق شامير. إلى ذلك نقلت الصحف الإسرائيلية عن مصادر مصرية رفيعة المستوى، عن تنامي القلق والاستياء في محافل النظام المصري، على ضوء النشاط الذي يبديه العاهل الأردني في تسويق المبادرة العربية للسلام.

يديعوت أحرونوت: مسألة ثقة

أفردت يديعوت أحرونوت صفحتها الأولى لمقالة خاصة أنشأها الصحافي نحوم برنيع تحت عنوان مسألة ثقة، اعتبر من خلالها أن المشكلة الرئيسية والمهمة الملحة التي على نتنياهو إنجازها هي اكتساب ثقة الرئيس براك أوباما. وقال برنيع في مقالته إنه في حال تمكن نتنياهو من إنجاز هذه المهمة، فسيكون بمقدوره أن يقنع أوباما بموقفه على المسار الإيراني، وربما أيضا في الملف الفلسطيني. ولفت برنيع في هذا السياق إلى أن المشكلة لا تكمن في أوباما وإنما في الأشخاص الذي يحيطون به، والمعروفون بمواقفه غير الإيجابية تجاه نتنياهو، مثل رئيس طاقم البيت الأبيض، رام عيمانويل، والمستشار السياسي لأوباما ديفيد إكسليرود.

نتنياهو: هذه خطوطي الحمراء

تحت هذا العنوان نقل المحلل السياسي للصحيفة، شمعون شيفر، الذي يرافق نتنياهو إلى واشنطن، أن مصدرا رفيع المستوى في حاشية نتنياهو، أكد أن نتنياهو سيبلغ الرئيس الأميركي بأن عنده خطوط حمراء لن يتجاوزها، وأن أهم هذه الخطوط هو quot;قيام دولة فلسطينية تتحول إلى حماستان. ونقل شيقفر عن المصدر قوله إن نتنياهو سيبلغ أوباما أن إسرائيل لن تتنازل ولن تقبل بمثل هذا الأمر مهما كلف ذلك.

ولفت شيفر إلى أن نتنياهو رفض إجراء أي مشاورات داخل مقر الضيافة، بليير هاوس، الذي أفرد له في البيت الأبيض، خشية أن يتنصت لجانب الأميركي على هذه المشاورات، وقام بعقد جلسة مشاوراته في مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

معاريف : نتنياهو سيحاول إقناع أوباما: إيران أولا

قالت صحيفة معريف إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، براك أوباما، سيوضح للرئيس الأميركي، براك أوباما، أن إسرائيل لن تقبل ولن تسمح بوجود إيران ذرية، وأن إسرائيل إذا اضطرت ستتحرك لوحدها، مهما كلف الأمر ومهما كانت النتائج. وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو سيلقي بهذه القنبلة في وجه أوباما، ويقول له إن هذه مسؤوليته باعتباره زعيم العالم الحر.
وقالت الصحيفة إن نتنياهو، وفقا لتصريحاته الخاصة، في مناسبات مختلفة، يعتبر أن تغيير الموقف الأميركي من إيران ومشروعها الذري هو مهمة حياته. وسيحاول نتنياهو تصوير إيران بأنها نسخة عن ألمانيا النازية كما بدت في نظر الزعيم البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية، وينستون تشيرشيل.

توسيع المستوطنات رغم معارضة الادارة الاميركية

نشرت معاريف، وغيرها من الصحف الإسرائيلية، أيضا، أنه على الرغم من معارضة الادارة الاميركية لمواصلة أعمال البناء، إلا أن الحكومة الإسرائيلية، أجرت أمس، جولة خاصة لمتعهدي البناء، في مستوطنة مشخيوت في غور الأردن، تمهيدا لإصدار مناقصات لبناء وحدات سكنية جديدة لتوسيع المستوطنة. وقالت الصحيفة إلى أن المستوطنة المذكورة، يقطنها حاليا مستوطنون ممن أخرجوا من المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة. ولفتت الصحيفة إلى أن المستوطنة حصلت في العام الماضي على اعتراف رسمي من وزارة الداخلية والوزارات المختلفة بكونها بلدة دائمة، علما بأن آخر مصادقة واعتراف رسمي لمستوطنات في غور الأردن كانت في العام 1982.

يسرائيل هيوم: قلق واستياء مصري من النشاط الأردني

قالت صحيفة يسرائيل هيوم نقلا عن مصادر مصرية رفيع المستوى إن هناك استياء وعدم راحة كبيرين من تعاظم النشاط السياسي الذي يبديه العاهل الأردني، الملك عبد الله في تسويق مبادرة السلام العربية. وأشارت هذه المصادر إلى أنه تم نقل رسائل رسمية بهذه لروح إلى الأردنيين . وقالت المصادر المصرية للصحيفة إن الملك الأردني يسوق المبادرة العربية بحماس زائد، على حساب مصر، بغية جني الثمار في حال تطورت المبادرة العربية وتمخضت عنها مفاوضات رسمية: quot; يحاول الملك عبد الله أن يظهر بعيون العالم العربي، كمن يقف وراء تسويق المبادرة، وهذا ما يحبونه في القاهرةquot;.