قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: هل ستلتقي ساره نتانياهو عقيلة رئيس الوزراء الاسرائيلي السيدة الاميركية الاولى ميشال أوباما، على هامش اجتماع زوجيهما الاثنين في واشنطن؟ ذلك السؤال يشغل جميع وسائل الاعلام الإسرائيلية فتورد ببالغ الجدية كل الاحتمالات والتكهنات الممكنة.

وطلبت ساره نتانياهو عقد مثل هذا اللقاء ولو ان البروتوكول لا يلحظه، غير آبهة باحتمال تعرضها لرفض بسبب جدول اعمال زوجة الرئيس باراك اوباما، ما سيضعها في موقع حساس. وتساءلت صحيفة هآرتس هازئة quot;ماذا سيجري ان لحقت مثل هذه الإساءة بالسيدة نتانياهو؟ وفي حال جوبهت بالرفض، ألن يلقي ذلك بظله على الزيارة برمتها ويدفع الى تشديد الموقف الاسرائيلي من اتفاق سلام؟quot;

ونصحت الصحيفة بالتالي ميشال اوباما بالعدول عن اي مشروع للتوجه الى نيويورك حيث يفترض ان تشارك في حفل تحييه فرقة رقص، وان تنذر يومها لزائرتها. وغالبا ما تعرضت ساره نتانياهو لانتقادات لاذعة في الصحافة الاسرائيلية التي تأخذ عليها اطباعها السريعة الغضب وفرض رأيها في مكتب رئيس الوزراء.