قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيناس مريح من حيفا: طرحت الصحف الإسرائيلية الخلافات في المواقف بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيمين نتانياهو، ومن جانب آخر أفادت بأن باراك أوباما سيعرض مبادرة سلام جديدة لمنطقة الشرق الأوسط عند زيارته للقاهرة، وتناولت كذلك ما وصفته ببهجة وسائل الإعلام اللبنانية على ضوء قبض جهاز الأمن اللبناني على شبكة عملاء عملت لصالح إسرائيل، ونقلت كذلك الصحف الإسرائيلية مضامين لرسائل مصالحة يبثها قياديون في حركة حماس للغرب، وأبرزها كان تصريح خالد مشعل لصحيفة أميركية بأن منظمته توافق على إقامة دولة فلسطينية على حدود 67.

quot;إتفقا إلا يتفقاquot;، بهذا العنوان وصفت يديعوت أحرنوت لقاء القمة بين اوباما ونتانياهو ومن جانبه كتب المحلل السياسي في صحيفة هآرتس ألوف بن بأنه : بالإمكان مشاهدة التجديد الأول الذي أدخله باراك أوباما للبيت الأبيض في مكتبه، بحيث وضع تمثالين لإبراهيم لينكولن ولمارتن لوثر كينغ، وهذه التماثيل تدل على الرسالة التي يحملها وهي: الالتزام بالحرية، حقوق الإنسان، مساواة الفرص. ولكن لاستعمال القوة أيضا، في حال لم يكن مفر من ذلكquot;.

ووصف الوف بن اللقاء بين اوباما ونتانياهو على أنه كان وفقا للتوقعات السابقة، وقال عن جورج بوش بأنه يتحدث بشكل أكبر من جورج بوش، ولكنه في المقابل أصغى بشكل جيدا لنتانياهو، وقد حملا الإثنان بطاقات كتب كل منهما النقاط الأساسية التي سيتم تداولها في الحوار، في حين أعرب نتانياهو عن ولادة توأم جديد quot;نتانياهو وأوباماquot;، أما الرئيس الأميركي فقد مدح ببن يمين نتانياهو وقدر بأن نتانياهو سيتخذ قرارات إستراتيجية لأمن إسرائيلquot;.

مودة مفرطة إلى جانب انقسامات الرأي المستعصية

بعد مضي أسابيع عديدة من التوتر، وبالرغم من التحضيرات الصارمة ومحاولات التهدئة، طُرح بالأمس ولأول مرة كافة انقسامات الرأي بين رئيس الوزراء بن يمين نتانياهو وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما، وتبادلا الإثنان الابتسامات التي شكلت ستارا على انقسامات الرأي وعلى الأغلب في كافة المواضيع المشتعلة.

وعن انقسامات الرأي بين إسرائيل وأميركا كتبت يديعوت أحرنوت:quot; يرى أوباما في مسألة إيران بأنه يجب عدم تحديد موعد نهائي للجهود السياسية، وبالمقابل يرى بأن المحادثات لن تستمر للأبدquot;، فيما يؤكد نتانياهو بأن على الولايات المتحدة أن تطرح موعدا نهائيا للجهود السياسية لحل المسألة الإيرانية، حتى لا تستغل إيران المحادثات كذريعة لمواصلة المشروع النوويquot;.

أما في مسألة الدولة الفلسطينية كتبت يديعوت أحرنوت:quot; تلتزم الولايات المتحدة بالحل الذي يدعو لإقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل، فيما لم يصرح نتانياهو على أنه موافق على مبدأ دولتين، ولكنه أعرب عن نيته تجديد المفاوضات مع الفلسطينيين، ولكن من جانب آخر يشترط بأن يعترف الفلسطينيون بالدولة العبرية كدولة يهوديةquot;.

وتطرق الإثنان إلى مسألة ربط قضية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي مع مسألة إيران ووفقا ليديعوت أحرنوت فإن أية تقدم في موضوع السلام، سيعزز من المقدرة على وقف النووي، بينما أشار نتانياهو إلى أن التهديد الإيراني هو التهديد الأكبر، وفقط بعد مضيه سيحل السلامquot;. والخلاف الأخير كان في مسألة المستوطنات ومن جانبه دعا باراك أوباما إسرائيل إلى الالتزام بخارطة الطريق، والتي وفقا لها يجب وقف بناء المستوطنات، فيما أشار نتانياهو بأن إسرائيل على استعداد للاستجابة للالتزامات في حال التزم الفلسطينيين كذلكquot;.

مبادرة سلام أميركية جديدة في الشرق الأوسط

نقلت هآرتس تصريحات اوباما حول نيته عرض مبادرة سلام جديدة لمنطقة الشرق الأوسط، عند زيارته للقاهرة، والتي ستشارك فيها دول عربية إلى جانب إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وقال نتانياهو بأن الجديد في مواقف أوباما، بالمقارنة مع سابقه، هو التزامه بدفع الدول العربية إلى دعم quot;العملية السياسيةquot;، والانضمام إلى الاتصالات المباشرة مع إسرائيل.

وفي إطار هذه المبادرة الجديدة فإن الإدارة الأميركية سوف تشجع الدول العربية على البدء بإجراءات التطبيع مع إسرائيل بشكل فوري، وعدم انتظار نهاية quot;العملية السياسيةquot;. كما أكدت الإدارة الأمريكية على تطبيق المرحلة الأولى من خارطة الطريق، مع التأكيد على وقف أعمال البناء في المستوطنات وإخلاء البؤر الاستيطانية، إلى جانب ما أسمته quot;العمل الفلسطيني ضد الإرهابquot;.

يديعوت أحرنوت: الإعلام اللبناني يحتفل: القبض على 80 عميل لصالح إسرائيل

نقلت يديعوت أحرنوت ما تناقلته وسائل الإعلام اللبنانية بشان القبض على شبكات العملاء اللبنانية والتي عملت لصالح إسرائيل، ووصل عدد أفرادها حتى الآن إلى 80 عميلا، وأشارت الصحيفة إلى أن قادة الأجهزة الأمنية في بيروت صرحوا بأن إسرائيل جندت عملاء لتحديد مواقع منازل تعود لناشطي حزب الله. وأضافت بأنه وفقا لمصادر لبنانية فإن أحد أعضاء شبكة الجواسيس ويدعى إيلي توفيق الحايك، ويعمل معلم رياضيات هرب إلى إسرائيل مع عائلته عن طريق ثغرة في السياج الحدودي.

معاريف: محاولات لاختطاف إسرائيليين بواسطة موقع الفيس بوك

وفي نفس السياق نقلت الصحيفة تحذيرات جهاز المخابرات الإسرائيلي للمتصفحين الإسرائيليين من محاولات إغراءهم عن طريق مواقع الإنترنت لترتيب لقاءات خارج البلاد وذلك بهدف اختطافهم إلى دول عربية. وأفاد جهاز المخابرات الإسرائيلي بأنه تم القبض على إسرائيليين مؤخرا والذين تم تجنيدهم على يد ما وصفته بمنظمات إرهابية، والذين نشطوا عن طريق الإنترنيت، وبحسب الصحيفة فإن quot;دول العدوquot; تحاول تجنيد إسرائيليين من أجل الحصول منهم على معلومات أمنية، كما أكدت معاريف على ما ورد في هذا الخبر.

حماس توجه رسائل مصالحة إلى الغرب

إلى ذلك كتب معاريف بأن قياديين في حماس بدأوا في توجيه رسائل مصالحة مع الغرب، وتحوي الرسائل على أن حركة حماس معنية أن تشارك في حل النزاع في الشرق الأوسط، كما طرحوا إمكانية الاعتراف وقبول إقامة دولة فلسطينية إلى جانب الدولة العبرية، ويعتبر هذا التصريح الأكثر أهمية حتى الآن وفقا لمعاريف، وقال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس لأعضاء برلمان بريطاني بأنه منظمته ستكون منفتحة على فكرة quot;سلام حقيقيquot;، وقالت حكومة حماس الإسبوع الماضي بأنها مستعدة للتفاوض بأية توجه أو اقتراح يمكنه المساهمة بإخراج المنطقة من وضعها الحالي.

وكان قد صرح عضو البرلمان الفلسطيني التابع لحماس، يحيى موسى، بأن منظمتهquot; لا تطلب تدمير اسرائيلquot;، وتحلل الصحيفة بأن التجديد البارز في رسائل المصالحة التي تبثها حماس، تبدو وكأنها موجهة إلى رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما.

كما صرح خالد مشعل في لقاء له مع جريدة نيو يورك تايمز قبل فترة وجيزة بأن نشطاء منظمته توقفوا عن إلقاء صواريخ على الأراضي الإسرائيلية، كما استغل بث رسالة للرئيس الأميركي باراك أوباما من خلال الصحيفة بأن حماس توافق على إقامة دولة فلسطينية على حدود 67.