قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك:أعلن مفوض الشرطة في مدينة نيويورك اليوم الخميس ان الرجال الأربعة الذي اعتقلتهم السلطات بتهمة التخطيط لتفجير كنيس ومركز اجتماعي يهوديين ولإسقاط طائرات عسكرية أميركية بالصواريخ يعملون فردياً وليس بالاتفاق مع أي منظمة إرهابية.

وأفادت صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; أن المتهمين الأربعة وهم ثلاثة أميركيين ومواطن من هاييتي، أوقفوا مساء أمس الأربعاء بعدما زرعوا ما يعتقد أنها قنبلة في سيارات خارج كنيس ريفردايل ومركز يهودي قريب من دون أن يعلموا انها زائفة، وقد حصلوا عليها بواسطة عميل سري.

وشرح مفوض الشرطة ريموند كيلي ان المتهمين الأربعة وهم جيمس كروميتي المعروف بـquot;عبد الرحمنquot; وديفيد وليامز المعروف بـquot;داوودquot; وأونيتا وليامز المعروف بـquot;حمزةquot; ولاغوير باين المعروف بـquot;أمينquot; هم quot;رجال شديدو العنف يريدون الاستفادة من اي فرصة لقتل يهودquot;.

ونقل الاربعة الى سجن وستشستر، فيما رفض وكلاء الدفاع عنهم التقدم بطلب للإفراج عنهم بكفالة. وأشار الى ان الرجال الأربعة التقوا في السجن وجميعم مسلمون.

وقال كيلي أن كروميتي الذي يتعقد انه زعيم العصابة قال للمحققين أن والديه عاشا في افغانستان قبل ولادته، وانه مستاء لما يحصل هنا ويرغب في quot;القيام بعمل ما ضد الأميركيينquot;، ولكن quot;الهدف الأفضل لذلكquot;، اي مركز التجارة العالمي، سبق له أن ضرب.

وأوضح كيلي أن الأربعة اعلنوا أنهم يرغبون quot;بالجهاد، بعدما استاؤوا مما يحصل في افغانستان وباكستان من قتل للمسلمين، وقالوا أنه اذا قتل يهود في الهجوم الذي كانوا ينوون شنه فلا بأسquot;.

وتستند الاتهامات إلى معلومات من مخبر في مكتب التحقيقات الفدرالي quot;أف بي آيquot; التقى بكروميتي في تموز/يوليو 2008 في نيوبرغ في نيويورك، وخلال اللقاء قال كروميتي ان أهله يعيشون في أفغانستان وانه غاضب من الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة هناك معرباً عن رغبته quot;في فعل شيء ضد أميركاquot;.

وبدأ المتهمون الأربعة الاجتماع مع مخبر quot;أف بي آيquot; في منزل مجهز بآلات تصوير وتسجيل وذلك للتخطيط لتفجير كنيس ومركز اجتماعي يهودي في نيويورك.

وأجرى الأربعة عملية مراقبة بينها عمليات تصوير لقاعدة الحرس الوطني الجوية حيث أرادوا تفجير طائرات عسكرية، وزوّد المخبر المتهمين بصاروخ أرض جو وبمتفجرات مزيفة لم يتم استخدام أي منها.

وتتضمن التهم الموجهة إلى الأربعة التآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل في الولايات المتحدة وللحصول على صواريخ مضادة للطائرات. وإذا ما ثبتت التهم فسيواجهون عقوبة السجن المؤبد.