قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: قال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اليوم الخميس ان خطواته باتجاه السعودية quot;فهمت سلبا وضعفاquot; مؤكدا ان الجانب العراقي لن يتخذ اي مبادرات اضافية كونها quot;استهلكتquot;. وهي المرة الاولى التي يتطرق فيها المالكي علنا الى مشاكل في العلاقات مع المملكة العربية السعودية. ونقل بيان للمركز الوطني للاعلام التابع للامانة العامة لمجلس الوزراء عن المالكي قوله عبر نافذة التواصل مع الصحافيين ان quot;العراق نجح في الانفتاح على اكثر الدول (...) بادرنا لإيجاد علاقة طبيعية وايجابية مع السعودية، لكن المبادرة فهمت سلبا وضعفاquot;.

واكد quot;الاستعداد لتقبل مبادرة سعودية لان المبادرات من الجانب العراقي استهلكت، ولا جدوى من تكرارها ما لم يصدر عن السعودية اي رغبة بالعلاقاتquot;. يشار الى ان السعودية لم تعد فتح سفارتها في بغداد بعد حوالى خمس سنوات على استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع العراق في تموز/يوليو 2004 اثر قطعها بسبب الاجتياح العراقي للكويت في اب/اغسطس 1990.

وقام المالكي بزيارة السعودية مطلع تموز/يوليو 2006 بعد اربعين يوما من تشكيله حكومة الوحدة الوطنية في ايار/مايو العام ذاته. لكن المملكة رفضت مطلع ايار/مايو 2007 استقباله مجددا لانها تعتبره مسؤولا عن تعميق الصراع المذهبي في العراق. وقال دبلوماسي فضل عدم ذكر اسمه ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز رفض استقبال المالكي قبل المؤتمر الدولي حول العراق في شرم الشيخ (مصر) لان المملكة quot;ترى انه هو الذي كرس التقسيم المذهبي في العملية السياسية في العراقquot;.

وكان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل اعلن اواخر نيسان/ابريل 2008 ان عدم اعادة فتح سفارة المملكة في بغداد يعود لاسباب quot;امنية بحتquot; ولا ابعاد سياسية له. وتدعو واشنطن غالبا الى اعادة فتح سفارات الدول العربية والخليجية في بغداد. وعلى الصعيد الامني، ما يزال مشروع الاتفاقية لتبادل المحكومين بين البلدين عالقا منذ الصيف الماضي.

وكان مسؤول في وزارة الداخلية السعودية اعلن في 21 ايلول/سبتمبر الماضي ان السلطات العراقية سلمت الرياض ثمانية سعوديين quot;في اطار التمهيد لاتفاقية تبادل المحكومين بعقوبات سالبة للحريةquot;. وينص مشروع الاتفاقية بين البلدين على quot;تبادل المحكومين (..) من مواطني الدولتين لتمكينهم من استكمال تنفيذ الاحكام الصادرة بحقهم بالقرب من ذويهم وأسرهمquot;.

ويؤكد العراق ان عدد السعوديين في سجون وزارة العدل يبلغ 64 في حين يقول السعوديون ان العدد 116 وهناك بين 30 الى 40 لدى قوات التحالف. وبالنسبة للعراقيين المتعقلين لدى السعودية، يبلغ عددهم 434 شخصا صدرت بحق غالبيتهم احكام قضائية بينهم 361 معتقلا بتهم مخدرات و21 بتهم ارهاب و25 بتهم سرقة او تجاوز حدود وغيره.