قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى العاصمة الليبية طرابلس للمشاركة في قمة الساحل والصحراء (سين صاد)، التي ستعقد الجمعة والسبت. ورحلة البشير إلى ليبيا هي زيارته السابعة خارج البلاد منذ اصدار محكمة الجنايات الدولية مذكرة لاعتقاله في 4 مارس/ آذار الماضي بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.
وصرح مصدر ليبي في وقت سابق لوكالة الأنباء الفرنسية بأن البشير quot;سيحضر القمة وهو مرحب بهquot;.واضاف المصدر quot;نحن في تجمع سين صاد لا نعترف بقرار ما يسمى بالمحكمة الجنائية الدوليةquot;.ومن المقرر أن تناقش قمة سين صاد الحادية عشرة النزاعات القائمة بين تشاد والسودان والوضع الأمني في البلدين.
كما تناقش القمة حالة الاتحاد الافريقي والوضع في الصومال وموريتانيا وغينيا وليبريا وساحل العاج.على صعيد التطورات الميدانية في دارفور، قال الجيش السوداني الخميس إنه استعاد سيطرته على مدينة كرنوي شمال غرب الاقليم وطرد منها قوات حركة العدل والمساواة.وقال المتحدث باسم الجيش العميد عثمان محمد الاغبش إن قواته بسطت quot;سيطرتها التامةquot; على المدينة الواقعة بالقرب من الحدود التشادية.
وأضاف الاغبش أن القوات السودانية لم تتكبد أية خسائر، بينما فرت قوات حركة العدل والمساواة quot;باتجاه الحدود التشادية بعد أن اخلت المنطقة تماماًquot;.ولم يتسن الحصول على نفي أو تأكيد لهذا الخبر من حركة العدل والمساواة أو أية جهة أخرى.وكانت حركة العدل والمساواة سيطرت على المدينة في 17 مايو/ أيار الجارين وشنت الأحد الماضي هجوماً على مدينة ام بارو.
يذكر أن جولة المعارك الأخيرة بين الجيش السوداني وحركة العدل والمساواة اوقعت 60 قتيلاً، بينهم 20 جندياً كما أكدت السلطات السودانية.وتأتي هذه الجولة الأخيرة قبل جولة جديدة من المفاوضات بين الجانبين في الدوحة، تتناول ملف تبادل الأسرى.وأدى الصراع الدائر في اقليم دارفور منذ عام 2003 إلى سقوط 300 ألف قتيل ونزوح حوالي 2.7 مليون شخص حسب الأمم المتحدة، بينما تقول الحكومة السودانمية إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف شخص.