قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: بدأ الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز يوم الخميس حلقة مُطولة تستمر أربعة أيام من برنامجه التلفزيوني quot;الو بريزدنتquot; بمناسبة مرور عشرة أعوام على بدء بث البرنامج. وسيتم بث البرنامج من مناطق مختلفة من البلاد ليستضيف مشاركين مختلفين وبث حي بالاقمار الصناعية.

ويستغل تشافيز الظهور المُتكرر في التلفزيون للاعلان عن أمور سياسة وانتقاد معارضيه وحتى الغناء أثناء خطب منوعة تلقى عادة باللغة العامية التي يستخدمها الفنزويليون من الطبقة العاملة. ويعد برنامج quot;أهلا بالرئيسquot; الذي يبث عادة من موقع مختلف في يوم الاحد من كل أسبوع المنتدى المفضل للرئيس.

وتعكس وسائل الاعلام في فنزويلا استقطاب المجتمع حيث تؤيد المحطات الحكومية تشافيز بقوة وتنتقد الصحف الخاصة وتلفزيون جلوبوفيجن الرئيس وسياساته بشدة. واستغل تشافيز - الذي يحافظ على مستويات طاقته مرتفعة بشرب عدة أكواب من القهوة - برنامجه التلفزيوني للاعلان عن تأميمات وشجب الولايات المتحدة.

وذات مرة صدم وزير دفاعه أثناء البرنامج حيث أمر بارسال دبابات الى الحدود مع كولومبيا. وبدأ البرنامج يوم الخميس باعطاء نصائح تثقيف جنسي لمجموعة من المراهقين وتحدث بشأن مشاكل وزنه الذي تضخم منذ توليه منصبه في عام 1999.

وكتب الرئيس الفنزويليquot;لم يسبق لفكرة ثورية أن استغلت الاعلام بمثل هذه الفعالية وركز تشافيز خلال برنامجه على وسائل الاعلام التي يملكها القطاع الخاص في فنزويلا وما يسميه الرئيس الفنزويلي بصراع الافكار.

وبرغم استمرار البرنامج للسنوات العشر الماضية الا ان رسالته الرئيسية تبقى ذاتها. يقول تشافيز quot;يجب علينا تطوير الامكانات والموارد البشرية التي بحوزتنا ضمن هذا البرنامج الاشتراكيquot;.