قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: أعلنت الشرطة العراقية اغتيال عزت عبد الله مدرب المنتخب الوطني للكاراتيه في الموصل شمالي العراق. وتجهل دوافع اغتيال المدرب العراقي على يد مسلحين، علما بأن المسؤولين الرياضيين وعدد من الرياضيين العراقيين كانوا عرضة لهجمات الحركات المسلحة.
وأطلق الرصاص على عزت عبد الله -الذي يبلغ من العمر 45 عاما- بالقرب من منزله في المدينة. وقال مسؤولون رياضيون عراقيون إنه كان ينفق وقته في تدريب المنافسين الفتيان إلى جانب المنتخب الوطني لرياضة الكاراتيه.
وكان القتيل بطلا في هذه الرياضة، وقد قرر الانتقال من بغداد إلى الموصل بعد الإطاحة بصدام حسين عام 2003، حسبما ذكرت وكالة الأسوشييتد برس. وقد شيعت جنازته يوم الجمعة.
ولا يزال أربعة من أعضاء اللجنة الأولمبية الوطنية في العراق سابقا في عداد المفقودين منذ اختطافهم في يوليو/ تموز 2006. وقبل ذلك ببضعة أشهر اعتُرض سبيل عدد من أعضاء منتخب التكووندو وهم في طريقهم إلى مركز التدريب. وبعد حوالي سنة عُثر على رفاتهم.
وتتضمن قائمة الرياضيين أو مسؤولي القطاع الذي اغتيلوا منذ غزو العراق مدربا منتخبي الدراجات والمصارعة/ زأحد أعضاء الاتحاد الوطني لكرة القدم وأحد أبرز لاعبي الكرة الطائرة.
وكان قائد القوات الأميركية في العراق قد اقترح في الأسبوع الماضي تأخير انسحاب القوات الأمريكية من الموصل بسبب quot;استمرار هجمات المجموعات المسلحة.quot; لكن الجنرال ري أوديرنو صرح مؤخرا بأنه يحس بتحسن quot;الوضع حالياquot;.
وأكد هذا الأسبوع أن القوات الأميركية ستنسحب من وسط الموصل قبل آخر الشهر الحالي. وكان الرئيس الأميركي قد أمر بسحب الوقات الأميركية من المناطق الحضرية في العراق قبل الثلاثين من شهر يونيو/ حزيران، على أن يعودوا إلى بلادهم قبل متم 2011.