قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تقرير بريطاني: نتائج الإنتخابات الايرانية غير قابلة للتصديق
457 شخصًا إعتقلوا وموسوي يتحدى أعلى سلطة ويدعو إلى التظاهر

والتظاهرات مستمرة

طهران، وكالات:عاشت العاصمة الإيرانية ليل أمس حالة من الهدوء للمرة الاولى منذ إعادة إنتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وأبلغ شهود عيان وكالة رويترز للأنباء بأنه ترددت أصداء أعيرة نارية في منطقتين بشمال طهران وهما معقل لمير حسين موسوي المرشح الذي هزم أمام نجاد. وكان التلفزيون الحكومي قد قال يوم الأحد إن عشرة على الأقل قتلوا خلال اشتباكات وقعت في وسط طهران في اليوم السابق. وقد وصل عدد الأشخاص الذين إعتقلوا في المواجهات الأخيرة بمحيط ساحة أزادي في إلى 457 معتقلاً، بحسب ما أفادت الإذاعة الرسمية الإيرانية نقلا عن مصادر في الشرطة. وذكرت وكالة فارس من جهتها نقلاً عن مصادر في الشرطة أيضًا إصابة أربعين شرطيًا بجروح وتضرر 34 مبنى حكوميًا. وفي تحد يبدو واضحًا لأعلى سلطة المتمثلة بالمرشد الأعلى حث موسوي أنصاره إلى مواصلة الإحتجاجات في تحد مباشر لزعامة الجمهورية الإسلامية.

ووجه موسوي نداء مستترًا إلى قوات الأمن لإبداء ضبط النفس في التعامل مع المظاهرات وهي خطوة من المرجح أن تنظر إليها بشك عميق قيادة محافظة توعدت بإستخدام القوة أينما كان ذلك ضروريًا لإخماد المعارضة. واضاف موسوي الذي حل ثانيًا بفارق كبير بعد أحمدي نجاد في الانتخابات quot;واصلوا ضبط النفس في إحتجاجاتكم. وأتوقع أن تتجنب القوات المسلحة إحداث ضرر غير قابل للإصلاحquot;.

وقال التلفزيون الحكومي الايراني ان عشرة اشخاص قتلوا واصيب اكثر من 100 اخرين في مظاهرات نظمت في طهران يوم السبت في تحد لتحذير خامنئي. وقال تقرير منفصل ان عدد القتلى 13. وقال موسوي ان القتل والاعتقال الجماعي لمؤيديه quot;سيخلق صدعًا بين المجتمع والقوات المسلحة في البلاد.quot; ونددت السلطات بالمتظاهرين بوصفهم بانهم quot;ارهابيونquot; ومثيرو شغب فيما يشير الى تصميمها على قمع المظاهرات بشدة.

ولم ترد انباء فورية عن عدد الضحايا ويبدو ان اطلاق النار محاولة لفض الاحتجاجات غير المرخص بها. وتمنع قيود حكومية مراسلي وسائل الاعلام الاجنبية من حضور المظاهرات لتغطيتها. وامرت ايران جون لين مراسل هيئة الاذاعة البريطانية (بي. بي.سي.) بمغادرة البلاد.

في الوقت نفسه زاد رجال الدين المؤيدون للاصلاح من الضغوط على الزعامة الايرانية المحافظة. وحذر محمد خاتمي وهو حليف لموسوي ورئيس معتدل سابق من quot;عواقب وخيمةquot; اذا منع الناس من التعبير عن مطالبهم بطرق سلمية. وتنطوي تصريحاته التي نشرتها وكالة مهر شبه الرسمية للانباء على انتقاد للزعيم الاعلى اية الله علي خامنئي الذي أيد فرض حظر على الاحتجاجات ودافع عن نتيجة الانتخابات.

واشار تحليل اجرته مؤسسة تشاثام هاوس البريطانية لابحاث الرأي للاحصاءات الرسمية الصادرة من وزارة الداخلية الايرانية الى ان نسبة الاقبال في اقليمي مازانداران ويازد المحافظين كانت اكثر من 100 في المئة.

وقال انه في ثلث كل الاقاليم كانت النتائج الرسمية ستتطلب حصول احمدي نجاد على اصوات كل المحافظين السابقين والوسطيين وكل الناخبين الجدد وما يصل الى 44 في المئة من الاصلاحيين quot;على الرغم من عشر سنوات من الصراع بين هاتين الجماعتين.quot; وترفض السلطات الايرانية اتهامات بتزوير الانتخابات. ولكن مجلس صيانة الدستور وهي اعلى هيئة تشريعية في ايران قال انه مستعد لاعادة فرز عينة عشوائية تبلغ عشرة في المئة من الاصوات التي تم الادلاء بها.

نتائج الانتخابات quot;غير قابلة للتصديقquot;

الى ذلك رأت دراسة أجراها معهد بريطاني ونشرت الاحد ان النتائج الرسمية للانتخابات تكشف عن quot;نقاط خللquot; في نسب المشاركة وتبدل في التوجه العام quot;غير قابل للتصديق الى حد بعيدquot; لصالح الرئيس محمود احمدي نجاد بالمقارنة مع الانتخابات السابقة. ورأى معهد تشاتام هاوس ان تحليل الارقام التي اعلنتها وزارة الداخلية تكشف انه لم يكن من الممكن لمحمود احمدي نجاد تحقيق مثل هذا الفوز الساحق بدون تغيير جذري في السلوك الانتخابي لسكان الارياف وتبدل quot;مستبعد للغايةquot; في توجه الناخبين الاصلاحيين السابقين لصالح احمدي نجاد.

وبحسب الدراسة، فان ارقام وزارة الداخلية تشير الى تبدل في المزاج لصالح الرئيس طاول 50,9% من الناخبين، كما توحي بفوزه ب47,5% من اصوات الناخبين الذين ايدوا مرشحين اصلاحيين في انتخابات 2005. ورأت الدراسة ان quot;هذا تحديدا اكثر من اي نتيجة اخرى، غير قابل للتصديق الى حد بعيد وكان موضع جدل محتدم في ايرانquot;.

وكشفت نتائج الانتخابات ايضا ان نسبة الاقبال على التصويت في محافظتي مزندران (شمال) ويزد (وسط) المعروفتين بتوجهاتهما المحافظة تخطى 100% بحسب ارقام النتائج. وشكك التحليل الذي جرى تحت اشراف الاستاذ علي انصري مدير معهد الدراسات الايرانية بجامعة سانت اندروز، في فرضية ان فوز احمدي نجاد كان نتيجة مشاركة كثيفة من قبل غالبية محافظة كانت صامتة في الانتخابات السابقة.

ولفت المعهد الى انه في انتخابات 1997 و2001 و2005 quot;لم يكن المرشحون المحافظون وعلى الاخص احمدي نجاد يحظون بشعبية في المناطق الريفيةquot; لكن نتائج هذه السنة اظهرت ان الرئيس حقق نتائج ملفتة في هذه المناطق.

والحصول على النسبة التي اعلنتها السلطات الايرانية في عشر من المحافظات ال30 يفترض ان احمدي نجاد حصد على اصوات جميع الناخبين الجدد وجميع ناخبي الوسط و44% من الناخبين الذين كانوا يصوتون للاصلاحيين.

الا ان العديد من هذه المحافظات هي التي حقق فيها الاصلاحي مهدي كروبي نتائج جيدة عام 2005، ما يعني ان كانت النتائج المعلنة صحيحة ان انصاره قرروا التصويت للاحمدي نجاد وليس لمنافسه مير حسين موسوي. وقالت الدراسة ان quot;هذا الوضع غير قابل للتصديق الى حد بعيد بنظر العديد من الاصلاحيينquot;.

الافراج عن ابنة رفسنجاني

وقال التلفزيون الرسمي الايراني يوم الاثنين انه تم الافراج عن ابنة الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني أحد منافسي نجاد. وكانت قناة (برس تي.في) التي تبث إرسالها باللغة الانجليزية قد قالت ان فائزة رفسنجاني وأربعة آخرين من أقارب الرئيس السابق احتجزوا خلال احتجاج غير مصرح به في طهران يوم السبت. وكان قد أفرج عن أقارب رفسنجاني الأربعة الآخرين في وقت سابق. وقالت (برس تي.في) في عنوان خبر دون ذكر تفاصيل quot;الافراج عن ابنة رفسنجاني بعد احتجازها لفترة قصيرة.quot;

وأيد والدها الذي ما زال يتمتع بنفوذ في ايران موسوي في انتخابات 12 يونيو حزيران. وأظهرت النتائج الرسمية أن أحمدي نجاد حقق فوزا ساحقا ولكن موسوي يقول انه تم التلاعب في النتائج وهو ما تنفيه السلطات.

وكان رد فعل رفسنجاني عنيفًا عندما اتهمه أحمدي نجاد خلال الحملة الانتخابية على شاشات التلفزيون بالفساد. وحث رفسنجاني الزعيم الاعلى آية الله علي خامنئي علنا على الحد من سلطات الرئيس.

متكي: حكومة نجاد مستمرة بتوطيد العلاقات مع الجوار

في سياق قريب أكد وزير الخارجية الإيراني منوجهر متكي لنظيره الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، استمرار حكومة نجاد خلال ولايتها الثانية، بسياسة توطيد العلاقات وتنمية التعاطي البناء مع دول الجوار.

وأفادت وكالة quot;مهرquot; الإيرانية شبه الرسمية اليوم الاثنين أن متكي وصف العلاقات بين ايران والامارات بالايجابية، معتبرا مشاركة الشعب الايراني في quot;ملحمة الانتخابات الرئاسية العاشرة والتي تمثلت بنسبة 85 %، تتيح امكانيات جديدة للتواجد الفاعل والبناء للجمهورية الاسلامية الايرانية على الصعيدين الاقليمي والدوليquot;. وأكد متكي أن حكومة نجاد في دورتها الثانية مستمرة في اتباع سياسة تعميق علاقات الصداقة وتنمية التعاطي البناء مع الدول الجارة.

من جانبه، آل نهيان في الاتصال مع متكي الى مشاركة الشعب الايراني الواسعة في الانتخابات الرئاسية العاشرة، مهنئا ً بالفوز الساحق لنجاد في هذه الانتخابات. واعتبر أن الخطوات الواعية التي اتخذها المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران السيد على خامنئي، تؤدي الى الثبات والاستقرار في ايران والمنطقة. وأعرب وزير الخارجية الاماراتي عن استعداد بلاده لتنمية التعاون والعلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

السلطات الايرانية تحتوي حركة الاحتجاج

وكانت قد قامت السلطات باحتواء حركة التظاهر في العاصمة من خلال نشر آلاف رجال الامن في الشوارع بعد اسبوع من التظاهرات التي تحولت في بعض الاحيان الى مواجهات كان آخرها اعلان التلفزيون الرسمي الإيراني عن مقتل 10 أشخاص خلال اشتباكات بين عناصر الشرطة وquot;إرهابيينquot;. وافاد شهود عيان ان يوم الاحد لم يشهد اي تظاهرات وبخاصة بعدما تحدثت تقارير عن اعتقال عدد من القادة الميدانيين للتحرك المعارض.

وتابعت السلطات الايرانية حملتها على وسائل الاعلام اذ طلبت من مراسل بي بي سي جون لاين من مغادرة البلاد، مشيرة الى ان مكتب بي بي سي يمكن ان يتابع عمله. وبمقتل المتظاهرين العشرة يوم السبت، يكون عدد من سقطوا في الاشتباكات الأخيرة بين المحتجين وعناصر الأمن والشرطة الإيرانية قد ارتفع إلى 17 شخصًا. إلاَّ أن التلفزيون الإيراني نفى صحة الأنباء التي تحدثت عن وقوع قتلى في مسجد بطهران أُضرمت فيه النيران خلال احتجاجات يوم أمس السبت.

أوباما والقلق الأميركي المستمر

في غضون ذلك، عبَّر الرئيس الأميركي باراك أوباما عن قلقه حيال quot;أعمال العنف والإجراءات غير العادلةquot; التي اتُّخذت بحق المتظاهرين في إيران. ففي ختام لقاء مع مستشاريه اليوم الأحد أطلعوه خلاله على آخر المستجدات المتعلقة بالأحداث المتسارعة والوضع العام في إيران، أرسل مسؤول في البيت الأبيض رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة رويترز للأنباء جاء فيها: quot;لقد جدَّد الرئيس خلال الاجتماع مخاوفه بشأن أعمال العنف والإجراءات غير العادلة التي تُتَّخذ ضد الشعب الإيراني.quot;

من جهته، قال رجل الدين الإيراني المعارض، آية الله حسين علي منتظري، quot;إن مجابهة مطالب الشعب أمر محرم دينياًquot;. ففي بيان على موقعه على الإنترنت، دعا منتظري، الخاضع للإقامة الجبرية منذ سنوات، إلى الحداد ثلاثة أيام quot;على أرواح القتلى الذين سقطوا في المظاهرات الأخيرة في إيرانquot;.

كما قالت محطة برس تي في الرسمية الإيرانية الناطقة بالإنكليزية إن quot;مثيري الشغبquot; قد أضرموا النيران في محطتين للوقود وهاجموا نقطة عسكرية. وقال وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متكي، إنه تم اعتقال من وصفهما quot;اثنين من المخربينquot; ينتمون لجماعة مجاهدي خلق المعارضة تلقيا تدريبات في العراق بهدف زعزعة استقرار إيران، وأضاف أن العقل المدبر وراء هذه العملية يقيم في لندن.

من جانبها، وصفت منظمة مجاهدي خلق الاتهامات الإيرانية بأنها quot;خبر مفبركquot; وquot;مهازل مقززةquot;. ونفت المنظمة في بيان لها أن يكون بعض أعضائها متورطين في خطط لتفجير مواقع إيرانية، أو أن تكون السلطات الإيرانية اعتقلت أي من منتسبيها.

ونشرت صحف إيرانية نص رسالة قالت إن الجنرال أحمدي قد وجهها إلى المرشح المهزوم، مير حسين موسوي، وقال فيها: quot;إن رجال الشرطة سوف يواجهون بحزم أي أعمال شغب جديدةquot;. وأضافت الرسالة بالقول: quot;إن الأوامر التي تلقتها الشرطة حتى الآن تمثلت بضبط النفس تجاه المحتجين، لكن هذه السياسة لن تستمر إذا ما تواصلت الاحتجاجاتquot;.

ميركل تدعو لاعادة فرز الاصوات

بدورها دعت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل السلطات الإيرانية إلى أعادة فرز الأصوات. كما طالبت بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين الرافضين للنتائج. وأضافت ميركل في بيان quot;إن المانيا إلى جانب كل من يريد استخدام حقه للتعبير عن رأيه والتجمع بحرية في ايرانquot;. وقالت ميريكل في بيان quot;يجب احترام حقوق الانسان والمواطن، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على ايرانquot;.

من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند إن إيران مخطئة في اتهامها لدول اجنبية بلعب دور في المظاهرات التي تشهدها البلاد. وأضاف ميليباند quot;أرفض بشكل قاطع فكرة أن المتظاهرين في إيران تم التأثير عليهم أو حثهم من قبل دول اجنبيةquot;. وأكد ميليباند في بيان أن موقف بريطانيا بهذا الشأن هو أن من حق الإيرانيين اختيار حكومتهم.

وفي روما أعرب وزير الخارجية الايطالي فرانكو فرانتيني عن حزنه لوقوع خسائر بشرية في إيران، داعياً طهران إلى تسوية quot;سلمية وسريعة للأزمةquot; التي اعقبت إعلان نتائج الانتخابات. من جانبه اعتبر رئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه الاضطرابات التي تشهدها ايران quot;خطرا اضافيا على الاقتصاد الدوليquot; لكنه أضاف أنه لا يجب تضخيمه. وصرح تريشه لاذاعة اوروبا 1 quot;من المؤكد ان كل توتر جيوستراتيجي اضافي يمثل خطرا اضافيا على الاقتصاد الدوليquot;.

ردود طهران

من جانبها شنت طهران هجومًا على بريطانيا، متهمة إياها بأنها ظلت تعد منذ أكثر من عامين لخلق فوضى في إيران. ونقل التلفزيون الايراني عن وزير الخارجية منوشهر متكي قوله quot;لقد لاحظنا تدفق أشخاص من بريطانيا قبا الانتخاباتquot;، مضيفاً أن هناك quot;عملاء مرتبطين بالاستخبارات البريطانيةquot;. واتهم متكي بريطانيا بأنها quot;ارادت ألا يتوجه أحد للإدلاء بصوتهquot;.

وكان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي هاجم بريطانيا كذلك في خطبة الجمعة وسط هتافات المصلين quot;لتسقط بريطانياquot;. يذكر أن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد دعا الولايات المتحدة وبريطانيا في وقت سابق إلى وقف التدخل في شؤون بلاده حسب اسنا (وكالة الانباء الطلابية الايرانية).