قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رحلة طبق حمص دمشقي من قصر الرئاسة إلى ديوان أولمرت
ليبرمان على إستعداد للسفر إلى سوريا للقاءبشار الأسد

نضال وتد من تل أبيب: تنوعت إهتمامات الصحافة الإسرائيلية في أعدادها الصادرة اليوم الجمعة، بين إبراز وقف زحف البطالة وبشائر نمو اقتصادي في إسرائيل، وهو الموضوع الذي استحوذ على مساحات واسعة من صحيفة يديعوت أحرونوت، وبين تصريحات رئيس محكمة العدل العليا الإسرائيلية السابق، القاضي براك الذي قال إن اليهود في إسرائيل يريدون رمي العرب ( الفلسطينيين في إسرائيل ) في البحر، مرورًا برحلة طبق حمص دمشقي من قصر الرئيس الأسد إلى ديوان أولمرت في القدس، وانتهاء بتصريحات موفاز ضد زعيمة حزبه، تسيبي ليفني ونشاطه للإطاحة بها وخلافتها في المنصب تمهيدا لدخول حكومة نتنياهو، وكان عنوان وفاة المغني الأميركي مايكل جاكسون الخبر الوحيد الذي أبرزته كافة الصحف الإسرائيلية اليوم.

هآرتس: ليبرمان على استعداد للسفر إلى دمشق للقاء الرئيس الأسد

أبرزت هآرتس مقتطفات من المقابلة التي أجرتها مجلة quot;التايمquot; الأميركية مع وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، وما تضمنته من تغيير في مواقف وخطاب ليبرمان السياسي. وقالت الصحيفة إن وزير الخارجية الإسرائيلي على استعداد للتوجه إلى دمشق للقاء الرئيس الأسد. لكن ليبرمان، وبحسب الصحيفة، يرى أنه لا يمكن فرض السلام في المنطقة، بل يجب بنائه، معتبرا أن حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي لا يشكل مفتاح السلام في المنطقة. وقال ليبرمان إنه على استعداد لبدء مفاوضات مع القيادة الفلسطينية التي quot; فشلت في التعاطي مع خطاب نتنياهو في بار إيلان.

وكشفت ليبرمان في المقابلة أنه لم يعد من أنصار حل التبادل السكاني بين إسرائيل وفلسطيني، بل يرى أن بمقدور العرب أن يعيشوا في إسرائيل، مع اعتقاده أن قسمًا منهم سيفضل الانتقال للعيش في الدولة الفلسطينية، بينما يفضل قسم منهم البقاء مواطنين في الدولة وهذا حقهم. وأكد ليبرمان أن إسرائيل على استعداد لبدء مفاوضات مع زعماء عرب quot;دون شروط مسبقةquot;، بل إنه على استعداد للسفر إلى دمشق ولقاء الرئيس بشار الأسد.

رحلة طبق الحمص الدمشقي من قصر الرئاسة إلى ديوان أولمرت

انفردت صحيفة هآرتس وموقعها على الانترنت بنشر خبر قيام الرئيس السوري، بشار الأسد، عام 2007، بإرسال هدية خاصة لرئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، في صيف العام 2007، تمثلثت بإرسال طبق حمص خاص أعد في القصر الرئاسي في دمشق، لإيهود أولمرت، قام القصر الرئاسي في دمشق بتسليمه لأحد رجال الأعمال الأميركيين، الذين زاروا دمشق يومها، وهو من أصدقاء أولمرت، مع بدء رئيس الوزراء التركي، رجب الطيب أوردغان عملية الوساطة بين الطرفين الإسرائيلي والسوري.
وقالت هآرتس إن أولمرت نفسه قص حكاية وصول طبق الحمص الدمشقي مع رجل الأعمال الأميركي، الذي كان قد سأله الرئيس بشار الأسد عن الطبق المفضل لدى أولمرت، فأخبره هذا بأنه طبق الحمص.

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فقد فوجئ رجل الأعمال الأميركي، قبل صعوده للطائرة بوصول طرد من قصر الرئاسة في دمشق، قيل إنه طبق حمص، هدية من الأسد إلى أولمرت. وقال أولمرت، إن رجل الأعمال الأميركي أخبره هاتفيا بالهدية التي يحملها، وأن أولمرت قرر تناول طبق الحمص ، متجاوزًا كافة الإجراءات الأمنية المعمول بها، لأنها كانت ستؤدي إلى إفساد الطبق. وقال أولمرت لمن حوله، إنه كان واثقًا بأن الأسد لا ينوي تسميمه.

معاريف: موفاز ينتظر الفرصة لإزاحة ليفني من منصبها ودخول حكومة نتنياهو

قالت معاريف إن عضو الكنيست شاؤول موفاز، يواصل في الفترة الأخيرة شن هجمات على زعامة ليفني لكديما والتنبؤ لحزبه بخسارة 10 مقاعد في أي انتخابات نيابية قادمة، إذا بقي الحزب في المعارضة ورفض الانضمام لحكومة نتنياهو.

ونقلت الصحيفة أن موفاز استضاف قبل عدة أيام في منزله في كوخاف يئير، (شرقي بلدية الطيبة، قرب مدينة قلقيلية)، مجموعة من المقربين منه، وأبلغهم أن ليفني quot;مدمنةquot; على المناورات الإعلامية، وعلى نصائح المستشارين السياسيين الذين يحثونها على القيام بخطوات سياسية خاطئة، فهم الذين أقنعوها بالبقاء في المعارضة، بحجة أن نتنياهو سيفشل وعندها سيحصد حزب كديما 45 مقعدا في الانتخابات.

وكشف موفاز أمام المقربين منه أن نتنياهو يتلاعب بأعصاب ليفني من خلال التلويح بقانون موفاز، مؤكدًا أنه لا يعتزم أصلاً الانشقاق عن الحزب، بل إنه يريد أن يتزعم الحزب بدلا من تسيبي ليفني لا أن يكون وزيرا من الدرجة الثانية في حكومة نتنياهو.

يديعوت أحرونوت: بشائر نمو اقتصادي ووقف شبح البطالة

أعلنت صحيفة يديعوت أحرونوت، وعلى صفحتها الأولى، أن معطيات وزارة المالية ومختلف الدوائر الحكومية الإسرائيلية، تشير إلى أن هناك بشائر لنمو اقتصادي في إسرائيل وتجاوز للأزمة الاقتصادية، مع وقف زحف البطالة. ونقلت الصحيفة بناء على معطيات مصلحة الاستخدام والتشغيل أن شهر أيار، الماضي، شهد انخفاضا بنحو 14000 عاطل عن العمل، فيما انخفضت نسبة طالبي العمل بنحو نصف بالمئة.

ووفقا للصحيفة بلغ عدد طالبي العمل في شهر أيار 230 ألف شخص مقابل 234 ألف شخص في شهر نيسان، أما عدد الذين فصلوا من العمل فكان 14 ألف شخص مقابل 18 ألف شخص في شهر نيسان. ونقلت الصحيفة عن مدير عام مكتب الاستخدام والتشغيل في إسرائيل، يوسي فرحي قوله إن هذه المعطيات تشير على استمر اتجاه وقف شبح البطالة في إسرائيل، معتبرا أنه يمكن القول، بحذر إننا أمام موجة من انخفاض أعداد المقالين من العمل.

رئيس المحكمة العليا السابق: اليهود يريدون رمي العرب في البحر

أثار رئيس محكمة العدل العليا الإسرائيلية، السابق، أهرون براك، عاصفة سياسية عندما صرح في مؤتمر قانوني، أنه quot;يؤمن بمبدأ دولة جميع مواطنيها ( الشعار الذي رفعه المفكر الفلسطيني، د. عزمي بشارة، عندما كان نائبا في الكنيست)، وأن المواطنين العرب في إسرائيل يستحقون نفس الحقوق الممنوحة للمواطنين اليهودquot;. وقال براك إنه إذا سألتم مواطن يهودي في إسرائيل إن كان يؤيد منح العرب حقوقا متساوية سيجيب بنعم وإذا سألتموه إذا كان يؤيد رمي العرب في البحر فسيقول لكم طبعا. فهو لا يرى تناقضا بين الاثنينquot;.

وانتقد القاضي براك حالة حقوق الإنسان في إسرائيل وفي الراضي الفلسطينية، قائلا إنه quot;عند التفكير في حقوق الإنسان في إسرائيل يجب أيضا التفكير في حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، غذ يدرك الجميع حقيقة الوضع هناك، وآمل ألا يأتي الحل من المحكمة العلياquot;. وحذر براك أنه quot;إذا لم نجد طريقا للعيش بسلام مع الأقلية العربية في إسرائيل فلن نتمكن العيش مع أنفسناquot;

وأثارت أقوال براك هذه عاصفة من ردود الفعل في إسرائيل. وقال مسؤولون كبار في وزارة العدل إن براك فقد صوابه ويطلق تصريحات غير مسؤولة تمس بمكانة إسرائيل الدوليةquot;. وتعود العاصفة السياسية بالأساس إلى تصريح براك حول دولة جميع مواطنيها، وذلك في ظل المطلب الإسرائيلي الرسمي بالاعتراف بإسرائيل دولة الشعب اليهودي، ودولة يهودية.