قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقره: هدد الجنرال كينان إيفرين قائد انقلاب 1980 في تركيا بالإنتحار في حال قررت السلطات السياسية الحالية التي تبحث في إحتمال محاكمته تنفيذ ذلك، وذلك في تصريحات نشرت الجمعة. وصرح ايفرين لصحيفة quot;حريتquot; quot;فليسألوا الشعب. لينظموا استفتاء. اذا اعرب الشعب التركي عن تاييده محاكمة، فلن يسعني ان احيا مع هذا العار، واعد الجميع انني سانتحرquot;.

ويبلغ الجنرال ايفرين 92 عاما وصحته هشة، واتى كلامه ردا على جدل سياسي حول تعديل الدستور لمحاكمة المخططين للانقلاب العسكري في ايلول/سبتمبر 1980، وهو الثالث والاخير في تاريخ تركيا. وينص بند مؤقت في دستور 1982 الذي صيغ باشراف العسكريين، على حظر محاكمة المسؤولين عن تنفيذ انقلاب.

وقال الجنرال ان quot;هذا الدستور اقر باستفتاء ونال تاييد 92% من الاصواتquot;، مؤكدا ان الجيش تدخل لانهاء فترة من quot;الفوضىquot; في تركيا التي كانت تشهد سقوط عشرات القتلى يوميا في مواجهات مسلحة بين اليسار واليمين في البلاد.

والتقى مسؤولون في حزب العدالة والتنمية (منبثق من التيار الاسلامي) الحاكم وحزب المعارضة الرئيسي، حزب الشعب الجمهوري (يسار وسط) الاربعاء لتبادل الافكار حول مشروع تعديل دستوري.

وراى الخبراء ان احتمال المحاكمة قد يطال بالاضافة الى الجنرالات الانقلابيين، مسؤولين شاركوا عام 1982 في الحكومة التي شكلها العسكريون والاحياء من اعضاء المجلس الاستشاري الذي مهد للعودة الى الديموقراطية عام 1983.

وياتي هذا الجدل مع استئناف التوتر بين مناصري حزب العدالة والتنمية الذي يشتبه في سعيه الى اسلمة المجتمع، وانصار العلمنة بسبب خطة مزمعة لاحد جنرالات الجيش من اجل زعزعة الحكومة. واكد القضاء العسكري ان الوثيقة مزورة.