قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الصحف الأميركية ما زال مايكل جاكسون يتصدرها
تضاؤل فرص الحوار مع طهران بسبب قمع المتظاهرين

quot;إيلافquot;: فيما يحتفظ مايكل جاكسون بمركز الصدارة في عناوين الصحف الاميركية الصادرة يوم السبت من خلال مشاعر الحزن والصدمة التي اثارها موته المفاجئ بين محبيه في انحاء العالم ، نطالع في صفحات الشؤون الدولية متابعات تتركز على تطورات الأزمة الايرانية الى جانب ملفات عربية ودولية أخرى. داخليا يواصل الاميركيون نعي فنانهم مايكل جاكسون فيما تعود انفلونزا المكسيك الى الصفحات الداخلية من خلال المعطيات الاحصائية.

في ملف الأزمة الايرانية تتناول الصحف دعوة خطيب الجمعة في جامعة طهران الى انزال أقسى العقوبات بالمحتجين على نتائج الانتخابات الرئيسية التي تنقل الصحف عن مجلس صيانة الدستور وصفه اياها بأنها quot;الأكثر نزاهةquot; منذ الثورة الاسلامية عام 1979 ، وتصريحات الرئيس الاميركي باراك اوباما حول ايران في المؤتمر المشترك مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في البيت الابيض . وفي هذا الشأن تقول صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; ان اوباما الذي تضمنت وعوده الانتخابية فتح حوار مع ايران قال quot;ان آفاق مثل هذا الحوار تراجعت بسبب حملة القمع الوحشي الذي اعقب الانتخابات الرئاسية المطعون بها ، وان اي حوار أو تحرك دبلوماسي مع ايران سيتأثر دون ريب بأحداث الاسابيع الماضيةquot;. وتلاحظ quot;نيويورك تايمزquot; ان اوباما لأول مرة انتقد القادة الايرانيين انتقادا مباشرا وعرض الفوارق بين [الرئيس محمود] احمدي نجاد ومنافسه الرئيسي مير حسين موسوي. وكان اوباما قال الاسبوع الماضي ان اختلافات قليلة تفصل بينهما حول القضايا الأمنية وخاصة البرنامج النووي. اوباما شدد يوم الجمعة على ان الشعب الايراني يجب ان يختار قادته لكنه قال ان موسوي quot;استحوذ على مخيلة أو روحquot; الشعب الذي يطمح بالحرية في ايرانquot; ، على ما تفيد quot;نيويورك تايمزquot;.

وفي متابعة ايرانية أخرى تقول صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; ان quot;المواجهة المباشرة حول الانتخابات الرئاسية الايرانية ، أُسكتت عمليا يوم الجمعة عندما قال زعيم المعارضة انه سيطلب تراخيص لأي احتجاجات تُنظم في المستقبل ، ولمَّح رجل دين واسع النفوذ الى امكانية اعدام قادة التظاهرات فيما جدد مجلس صيانة الدستور اعلانه عدم حدوث مخالفات كبيرةquot;. وتضيف quot;نيويورك تايمزquot; ان الحكومة الايرانية quot;بدلا من معالجة القضايا الأساسية التي أدت الى اطول تحدٍ مفاجئ للقيادة منذ ثورة 1979 ، مضت في سعيها الى تصوير النزاع لا بوصفه صراعا داخليا أنزل ملايين الايرانيين الى الشوارع بل صراعا بين ايران وجهات خارجية من اوروبا والولايات المتحدة وحتى العربية السعوديةquot;.

صحيفة quot;واشنطن تايمزquot; ايضا تسلط الضوء على التهديدات التي اطلقها خطيب الجمعة في جامعة طهران آية الله احمد خاتمي ودعوته الى مقاتلة كل مَنْ يتصدى للنظام quot;حتى التدمير الكاملquot;. وتقول الصحيفة quot;ان رجل الدين زعم ان أحد المشاركين في التظاهرات استخدم أسلحة نارية ناقلة عنه quot;ان كل مَنْ يرفع السلاح....يستحق الاعدامquot;.
كما تشير quot;واشنطن تايمزquot; الى ان زعيم المعارضة مير حسين موسوي quot;الذي قال انه يزداد عزلة فقَدَ اتصاله الرئيسي مع العالم بعدما ظهر موقعه الاكتروني الرسمي quot;كلمةquot; خاليا من اي نصوص أو صور. وقال علي رضا بهشتي الذي يعمل مع موسوي ان قراصنة مجهولين سيطروا على الموقع. وكان 11 شخصا على الأقل من العاملين في حملته الانتخابية و25 من الكوادر والصحفيين العاملين في جريدته تعرضوا الى الاعتقالquot; ، بحسب quot;واشنطن تايمزquot;.

في صحيفة quot;وول ستريت جورنالquot; نقرأ تحليلا اخباريا تقول فيه quot;ان ادارة اوباما وحلفاءها في الشرق الأوسط يتوجهون الى استثمار الأزمة السياسية الايرانية لالغاء المكاسب الاستراتيجية التي حققتها طهران في عموم المنطقة ، بحسب مسؤولين اميركيين وعربquot;. وتتابع الصحيفة quot;ان احد الاختبارات الرئيسية لهذه الاستراتيجية الاميركية الناشئة سيكون سوريا التي تقوم بدور بالغ الأهمية في مساعدة طهران على تسليح وتمويل حركة quot;حماسquot; في الاراضي الفلسطينية وحزب الله في لبنان. ويدرس مخططون استراتيجيون اميركيون ما إذا كان الغليان الداخلي سيجبر قادة ايران على الحد من دعمهم لهذه المنظمات والتركيز بدلا من ذلك على اخماد المعارضة الداخلية ، أو ، كما يخشى بعض المخططين الاستراتيجيين الاميركيين ، ما إذا كان القادة الايرانيون ، الذين يشعرون بالضعف في الداخل ، سيعملون على توسيع عمليات ايران في الخارج لكي يبدوا أقوياءquot; ، كما تقول quot;وول ستريت جورنالquot; التي تعيد التذكير بأن اوباما quot;اعلن منذ زمن طويل رغبته في إغراء الرئيس السوري بشار الأسد بفصم تحالفاته العسكرية والاقتصادية مع ايران. فان من شأن هذا ان يساعد في استقرار لبنان ودفع عملية السلام الاسرائيلية ـ الفلسطينية ، بوصفهما مصدرين رئيسيين من مصادر النزاع في المنطقةquot; ، كما تذهب quot;وول ستريت جورنالquot;.

اما صحيفة quot;لوس انجيليس تايمزquot; فنقرأ فيها متابعة تلفت الى ان quot;غالبية المحللين المستقلين والخبراء بالشؤون الايرانية يرون ان نتائج انتخابات 12 حزيران/يونيو التي ادعى احمدي نجاد انه حقق فوزا ساحقا فيها ، نتائج مشكوك فيها الى حد بعيدquot;. وتستعرض الصحيفة ردود الافعال الدولية قائلة quot;ان المسؤولين الغربيين والأمم المتحدة شجبوا قمع المعارضين والناشطين على نطاق واسع وان المشاركين في اجتماع مجموعة الثماني في ايطاليا اصدروا بيانا يستنكرون فيه اعمال العنف في ايران. وانضمت روسيا ، التي تتخذ جانب ايران في الغالب ، الى الغرب في التعبير عن عدم الارتياح إزاء رد فعل الحكومة على التظاهراتquot;. وتشير الصحيفة من جهة أخرى الى ان خطيب الجمعة آية الله احمد quot;خاتمي حمل على زعماء الغرب والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوصفهم منافقين. وخاطب بان قائلا quot;انك انسان بائس. فان اطفالا كثيرين قُتلوا في الاجتياح الاسرائيلي لقطاع غزة هذا العام ولم تكن قلقا وقتذاكquot; ، بحسب quot;لوس انجيليس تايمزquot; نقلا عن خطيب الجمعة في جامعة طهران احمد خاتمي.

في الشأن العراقي تنقل صحف اليوم انباء التفجيرات الأخيرة التي اوقعت أكثر من عشرين قتيلا في بغداد يوم الجمعة وأكثر من 150 قتيلا في هجومين فقط الاسبوع الماضي. وفي هذا الاطار تقول صحيفة quot;لوس انجيليس تايمزquot; ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعلن quot;انه يتوقع ان تحاول جماعات مسلحة النيل من ادارته حين تتولى قوى الأمن العراقية المسؤولية كاملة عن حماية المدنquot; وتضيف الصحيفة quot;ان المالكي الذي راهن بمستقبله السياسي على صيانة المكاسب الأمنية التي تحققت خلال العامين الماضيين سوف يخسر الكثير إذا خرجت اعمال العنف عن السيطرةquot; ، بحسب quot;لوس انجيليس تاميزquot;.

صحيفة quot;واشنطن بوستquot; من جهتها تقول في تقرير من بغداد quot;ان المسؤولين الاميركيين يخشون ان غلق قواعد القوات الاميركية داخل المدن والقيود التي ستدخل حيز التنفيذ الاسبوع المقبل على حركتها ، ستترك هذه القوات والمدنيين العراقيين أكثر انكشافاquot;. وتنقل الصحيفة عن المسؤولين quot;ان ما يدعو الى القلق بصفة خاصة نظام جديد يمنع القوات الاميركية من استخدام عربات مصفحة مضادة للألغام في المناطق الحضرية. وقال هؤلاء المسؤولون ان من اسباب القلق ايضا غلق قاعدة شرقي بغداد بجوار موقع كان رجال الميليشيا يستخدمونه لشن هجمات صاروخية قاتلة على المنطقة الخضراءquot;.

داخليا تواصل الصحف الاميركية تغطية مظاهر الحزن والصدمة التي عمت الولايات المتحدة بوفاة quot;ملك البوبquot; مايكل جاكسون بصورة مفاجئة يوم الخميس عن عمر يناهز الخمسين عاما بعد اصابته بأزمة قلبية ولكن علامات استفهام ستبقى ماثلة الى حين اعلان نتائج التشريح. وتقول صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; في هذا الشأن ان الفنان الراحل ترك وراءه جبالا من الممتلكات ولكنه خلَّف اكداسا من الديون ايضا مشيرة الى ان دفاتر حسابات مايكل جاكسون تشكل quot;فوضى حقيقيةquot;. من جهة اخرى اعلنت السلطات الصحية الفيدرالية ان مرض انفلونزا المكسيك اصاب أكثر من مليون اميركي ويصيب آلافا آخرين كل اسبوع رغم انتهاء موسم الزكام السنوي.